"يجعل خطره أقل من نزلات البرد".. باحثون يتوصلون لدواء يعالج كورونا

أزمة كورونا

تم النشر في 15 يوليو 2020

توصل الباحثون في الجامعة العبرية في القدس ومركز جبل سيناي الطبي في نيويورك إلى دواء يقلل من خطورة فيروس كورونا إلى أقل من تأثير نزلات البرد، بحسب صحيفة جيروزالم بوست الإسرائيلية.

وأظهر بحث جديد أجراه الدكتور يعقوب نحمياس والدكتور بنيامين تين أوفر في جامعة العبرية أن عقار فينوفايبرات "Fenofibrate Tricor" المعتمد من قِبل إدارة الأغذية والأدوية الأميركية يمكن أن يقلل من قدرة فيروس كورونا على التكاثر بل اختفائه.

وأوضح نحمياس لصحيفة جيروزاليم بوست أن الفيروسات طفيليات لا يمكنها تكرار أنفسها، ولا تستطيع صنع فيروسات جديدة لوحدها، لذلك عليها الدخول إلى خلية بشرية ثم خطف تلك الخلية والتكاثر عليها.

على هذا النحو، قضى نحميا وتين أوفر الأشهر الثلاثة الماضية في دراسة ما يفعله الفيروس في خلايا الرئة البشرية، وما وجدوه هو أن فيروس كورونا يمنع الاحتراق الروتيني للكربوهيدرات، مما يؤدي إلى تراكم كميات كبيرة من الدهون داخل خلايا الرئة، وهي حالة يحتاج إليها الفيروس لكي يتكاثر.

وقال نحمياس: "من خلال فهم كيف يتحكم فيروس كورونا في عملية التمثيل الغذائي لدينا، يمكننا أن نسيطر عليه ونحرمه من الموارد التي يحتاجها للبقاء على قيد الحياة"، مشيرًا إلى أن هذا السبب قد يساعد أيضًا في تفسير سبب ارتفاع ضغط الدم لدى مرضى كورونا.

وذكر أن دواء فينوفايبرات جعل الخلايا تبدأ في حرق الدهون، وكانت النتيجة اختفاء الفيروس بالكامل تقريبًا في غضون خمسة أيام فقط من العلاج.

المصدر: الحرة