متطوع في الكنيسة يعترف بإشعال النار في كاتدرائية نانت الفرنسية

متفرقات

تم النشر في 26 يوليو 2020

اعتقلت السلطات الفرنسية يوم الأحد متطوعا كنسيا بعد أن أبلغ محققين أنه مسؤول عن عملية حرق ألحق أضرارا بالغة بكاتدرائية قوطية تعود إلى القرن الخامس عشر.

وكان الرجل قد تم استجوابه ثم أطلق سراحه بعد الحريق الذي دمر أجزاء من الكنيسة في 18 تموز، وحطم نوافذ زجاجية ملونة، والحق أضرارا بالغة بكاتدرائية القديس بطرس والقديس بولس في مدينة نانت الفرنسية الغربية من الداخل.

قال كوينتين شابير، محامي المتهم، بعدما احتجز مرة أخرى في نهاية هذا الأسبوع لمزيد من الاستجواب، اعترف عامل الكنيسة المتطوع في نهاية الأمر بالمسؤولية عن الحريق.

قال المحامي لراديو فرانس انفو: "اعترف بالمزاعم التي وجهت له والتي تسببت، كما أشار المدعي العام، في دمار وضرر من جراء الحريق، وهو يأسف على الحقائق انه في حالة من الندم".

نقلت وسائل إعلام فرنسية عن المدعي العام في نانت قوله إن الرواندي البالغ من العمر 39 عامًا، والذي تم تكليفه بمهمة إغلاق الكاتدرائية، أخبر قاضي التحقيق أنه أشعل ثلاث حرائق: في الكاتدرائية وصندوق كهربائي، وما زالت دوافعه غير معروفة.

نقلت التقارير عن المدعي العام قوله إن تهمة الحرق العمد يعاقب عليها بالسجن 10 سنوات.

المصدر: أسوشيتد برس