قبل التأكد من استجابته.. اتفاقيات ضخمة وتنافس محموم على لقاح كورونا

أزمة كورونا

تم النشر في 29 يوليو 2020

تعهدت المجموعتان الفرنسية سانوفي والبريطانية غلاكسو سميث كلاين، بتزويد الحكومة البريطانية بستين مليون جرعة من لقاح تعدانه ضد فيروس كورونا، تحتدم المنافسة على مستوى العالم للحصول على الجرعات الثمينة.

وقالت الشركتان في بيان صحفي إن العمل جار على توقيع عقد نهائي بهذا الصدد.

وقالت المجموعتان اللتان تؤكدان أن لقاحهما سيكون متاحا اعتبارا من النصف الأول من عام 2021، إن "المناقشات جارية مع المفوضية الأوروبية، مع فرنسا وإيطاليا في فريق التفاوض، وحكومات أخرى لضمان توفير منتجها على المستوى العالمي".

وأشار وزير الأعمال البريطاني ألوك شارما، في البيان الصحفي، إلى أنه "لا يوجد ضمان" بالتوصل إلى لقاح ضد فيروس كورونا المستجد في يوم من الأيام، "ومع ذلك، من المهم أن نتيح لأنفسنا فرصة الحصول بسرعة على مجموعة واسعة من اللقاحات التجريبية الواعدة".

وستكون رابع اتفاقية من هذا النوع تبرمها المملكة المتحدة بعد تلك الموقعة مع استرازينيكا وفالنيفا وتحالف بيونتك/فايزر. وتكون قد ضمنت بذلك فرصة الحصول على 250 مليون جرعة في الإجمال.

ورأت كيْت بينغهام، رئيسة فريق العمل الحكومي على اللقاحات، كما جاء في البيان، أن "هذا التنوع مهم لأننا لا نعرف حتى الآن أيها، إن وجد، سيثبت أنه يولد استجابة آمنة ووقائية". ولكنها أضافت: "قد لا نحصل على لقاح مطلقا، وإذا وُجد لقاح، فيجب أن نكون مستعدين لأنه ليس لقاحا يمنع الإصابة بالفيروس، بل لقاح يخفف الأعراض".

وتستعد سانوفي وغلاكسو سميث كلاين لبدء المرحلتين الأولى والثانية من التجارب على اللقاح التجريبي في سبتمبر، تليها المرحلة 3 بحلول نهاية عام 2020.

اتفاقيات اقتصادية وتوترات سياسية

وفي أماكن أخرى من العالم، صارت التجارب على اللقاحات في مراحل أكثر تقدمًا، ولكن أربعا منها فقط في "المرحلة 3"، حين تقاس الفعالية على نطاق واسع.

وفي حين ما زال الوباء خارجا عن السيطرة، دخلت الحكومات في جميع أنحاء العالم في سباق محموم لضمان مخزون من اللقاحات، مع رهانات مالية هائلة وبعض التوترات السياسية حول الاتفاقات التي أبرمت في كل مكان بين الحكومات والمختبرات.

وقد أثارت سانوفي، على سبيل المثال، في مايو جدلا من خلال قولها بأنها ستخصص للولايات المتحدة أول لقاح محتمل ضد كوفيد-19. ولكنها قالت بعدها

إنها تعد اتفاقية لتقديم 300 مليون جرعة إلى الاتحاد الأوروبي، ستوضع اللمسات الأخيرة عليها في الأيام القادمة.

ومن خلال هذه الاتفاقيات، تقلل شركات الأدوية، التي تستثمر الكثير لإعداد أداة الإنتاج من دون معرفة ما إذا كانت ستنجح في تركيب اللقاح أم لا، من المخاطر المالية التي تنطوي عليها العملية. في المقابل، تضمن البلدان المساهمة الحصول على الجرعات.

وقدمت الحكومة الأميركية مؤخرا طلبا أوليا لشراء 100 مليون جرعة مقابل 1,95 مليار دولار ويمكن أن تحصل على ما يصل إلى 500 مليون جرعة إضافية من المنتج الذي تعمل عليه بيونتك وفايزر.

وأعلنت سانوفي، في الوقت نفسه، الأربعاء عن قفزة في صافي أرباحها في الربع الثاني، ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى بيع جزء من أسهمها في مجموعة ريجينيرون الأميركية، وقد أعلن عن ذلك في نهاية مايو.

وبلغ صافي أرباحها الفصلية 7,6 مليار يورو، مقابل خسارة 87 مليون يورو عن نفس الفترة من العام الماضي. وارتفع "الربح الصافي حسب الأنشطة" الذي يستثني بعض العناصر الاستثنائية مثل بيع أسهم ريجينيرون، بنسبة 3,6% (+ 5,6% بأسعار صرف ثابتة) إلى 1,6 مليار يورو.

المصدر: فرانس برس