شهر على انفجار بيروت.. حقائق تجسد الفاجعة المروعة ومطالبات بالتغيير

سياسة

تم النشر في 5 سبتمبر 2020

مضى شهر عقب انفجار مرفأ بيروت، لم تتغير الأوضاع بعده كثيرا، فالفقر، ومعدلات الهجرة لا تزال في ارتفاع، وسط عدم استقرار بسبب فيروس كورونا المستجد.

وكانت بيروت قد أمست على انفجار مروع، في 4 أغسطس 2020، نتيجة اندلاع حريق بمخزون ضخم من مادة نيترات الأمونيوم، يقدر بحوالي 2,750 طن، والذي كان مخزنا في مرفأ بيروت.

وبمناسبة ذكرى مرور شهر على الحادث الأليم، توجه لبنانيون إلى الشبكات الاجتماعية للإفصاح عما في خواطرهم.

وقد حاز كلب الإنقاذ "فلاش"، نصيبا ملحوظا من تغريدات اللبنانيين، والذي أتى رفقة فريق الإنقاذ التشيلي، والذي تحسس بوجود شخص ينبض تحت الأنقاض رغم مرور شهر من الحادث، فيما شكك آخرون في هذه الاحتمالية.



وبانتهاء 30 يوما على الانفجار، تكون أرقام الخسائر البشرية والمادية قد استقرت بشكل كبير، وبمناسبة الذكرى الأليمة نشرت وكالة رويترز حقائق وأرقام عن انفجار مرفأ بيروت.

1- تسبب الانفجار في خسائر في المنازل والبنية التحتية تقدر بـ 4.6 مليار دولار، بجانب خسائر اقتصادية أخرى تقدر بـ 3.5 مليار دولار.

2- ارتفعت معدلات الفقر من 28 بالمئة إلى 55 بالمئة في عام 2019، نتيجة الأزمة الاقتصادية، وفيروس كورونا، والتفجير الأخير.

3- الانفجار أدى إلى مقتل 190 شخصا، وإصابة 6,500 شخص، كما ترك 300 ألف مشرد وألحق أضرارا بنحو 50 ألف منزل.

4- ويتوقع أن يتفاقم الجوع، مع تعرض أكثر من 50 بالمئة من السكان لخطر عدم الحصول على الأغذية الأساسية بحلول نهاية عام 2020.

5- تقلصت قدرة ميناء بيروت "النافذة الأهم للغذاء المستورد"، على التعامل مع واردات الحبوب إلى حوالي خمس سعتها بعد الانفجار.

6- يحتاج لبنان إلى ما بين 35 و40 مليون دولار أمريكي خلال الأشهر الثلاثة القادمة من أجل تحويل نقدي فوري واسع النطاق لتلبية الاحتياجات الأساسية لـ 90 ألف شخص متضرر، و من أجل خلق وظائف قصيرة الأجل لـ 15 ألف شخص.

7- بدأ بعض اللبنانيون في مغادرة البلاد، فيما تؤكد شركة بحثية زيادة عدد الرحلات المغادرة يوميا من لبنان بنسبة 36 بالمئة منذ الانفجار، فيما وصلت كلمة هجرة على محرك بحث غوغل في لبنان إلى قمة الكلمات الأكثر بحثا منذ عشر سنوات.

8- تأثر 25 ألف عامل أجنبي في لبنان، معظمهم من إثيوبيا وبنغلاديش والفلبين، بشكل مباشر من الانفجار، وقد أصيب 150 عامل أجنبي وتوفي 15 شخصا.

9- تعرضت المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية وأقسام الولادة لأضرار جسيمة جراء الانفجار، وقد نزحت نحو 4 آلاف امرأة حامل كن بحاجة إلى رعاية ما قبل الولادة.

10 - تضرر نحو 640 مبنى تاريخي بسبب الانفجار، والتي تحمل أهمية ثقافية بالنسبة للبنان، من بينهم 60 مبنى تاريخي عرضة للانهيار.

المصدر: الحرة