صحفيو العراق.. إلى متى يعانون من القتل والتهديد في بلدهم؟

سياسة

تم النشر في 21 أكتوبر 2020

دعت منظمة "هيومن رايتس ووتش" السلطات العراقية إلى مزيد من الجدية بشأن حماية الصحفيين والحفاظ على سلامتهم.

ونقلت منظمة عبر تقرير بعنوان "متى يبدأ العراق بحماية الصحفيين" شهادات للإعلاميين تلقوا تهديدات بالقتل، ومنهم ثلاثة موظفين يعملون في قناة دجلة التي أحرق مقرها في بغداد على يد متطرفين بسبب بثها لحفل موسيقي خلال ذكرى "عاشوراء".

وقال الإعلاميون الثلاثة في شهادتهم لـ"هيومن رايتس ووتش" إنهم تلقوا تهديدات عديدة عبر مكالمات هاتفية وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، وأن رجالا مسلحين أتوا بحثا عنهم. أجبرتهم هذه التهديدات الآن جميعا على الاستقالة من وظائفهم، من خلال منشورات علنية على "فيسبوك".

وأوضحو أن حتى استقالتهم لم تكن كافية لوقف التهديدات، مما أجبرهم على مغادرة منازلهم.

ولفتت المنظمة إلى أنه ورغم أن حادثة حرق مقر قناة دجلة قد تمت في 31 أغسطس الماضي فإن السلطات المختصة لم تعتقل أو تحقق مع أحد.

ووفقا لتقارير إعلامية، توارى ستة من العاملين من قناة دجلة عن الأنظار، خوفا على سلامتهم.

تجدر الإشارة إلى منظمة "مراسلون بلا حدود" كان أعلنت عن مقتل 4 إعلاميين في العراق منذ بداية العام 2020.

المصدر: الحرة