في أنفاق دير الزور.. ميليشيات إيران تخفي صواريخها

سياسة

تم النشر في 19 فبراير 2021

مرة جديدة حركت الميليشيات المسلحة التابعة لإيران في سوريا مراكز أسلحتها خوفا من الضربات الجوية التي تكثفت خلال الفترة الماضية.

فقد نقلت كميات كبيرة من صواريخ الكاتيوشا وأسلحة ثقيلة إلى شبكة أنفاق في مدينة الميادين شرقي دير الزور، خوفا من استهدافها من قبل طيران إسرائيل أو التحالف الدولي، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الجمعة.

أنفاق داعش

كما أوضح أن مليشيا "فاطميون" عمدت خلال الأيام الأخيرة إلى نقل كميات كبيرة من الصواريخ والأسلحة الثقيلة التي كانت مخزنة في خانات معدة لتربية المواشي بمنطقة حاوي في الميادين إلى شبكة أنفاق كان تنظيم داعش قد حفرها إبان سيطرته على المدينة.

وأضاف أن شبكة الأنفاق هذه تقع في منطقة "الشيخ أنس" على أطراف الميادين، وهي متصلة بشبكة أُخرى تصلها بقلعة الرحبة ومنطقة المزارع وصولًا إلى داخل مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي.

تفادي الضربات

تأتي تلك التحركات في إطار محاولة المليشيات المستمرة التمويه لتفادي الاستهدافات المتصاعدة على مواقعها سواء من قبل إسرائيل بالدرجة الأولى أو التحالف بدرجة أقل.

وكانت تلك الفصائل عمدت أيضا الأسبوع الماضي إلى نقل مقرات قديمة إلى مواقع جديدة، ونقل سلاح وذخيرة إلى مستودعات مختلفة في منطقتي البوكمال والميادين وأطراف مدينة دير الزور.

لا سيما بعد أن تصاعدت المخاوف الإيرانية مؤخرا من تجدد استهداف قواتها في سوريا بشكل عنيف

وكان الشهر الماضي (يناير) شهد تكثيفا كبيرا في الغارات الإسرائيلية ضد مواقع لميليشيات تابعة لإيران في سوريا.

المصدر: العربية.نت