بعد تعليقه.. فرنسا تتراجع: ما من سبب لرفض لقاح أسترازينيكا

أزمة كورونا

تم النشر في 19 مارس 2021

بعد أن علقت أكثر من 12 دولة منها فرنسا استخدام لقاح أسترازينيكا المضاد لكوفيد-19 بعد أنباء عن تعرض بعض من تلقوه لاختلال في سيولة الدم، أكد المتحدث باسم الحكومة الفرنسية، غابرييل أتال، اليوم الجمعة، أنه ما من سبب يدعو بلاده لرفض لقاح أسترازينيكا.

ومن المنتظر أن تستأنف فرنسا استخدام اللقاح اليوم، بعدما قالت هيئة مراقبة الأدوية في الاتحاد الأوروبي إنها اقتنعت أن فوائد اللقاح تفوق أي مخاطر.

كما من المقرر أن يتلقى رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس لقاح أسترازينيكا اليوم.

يذكر أن كاستكس كان أعلن الخميس فرض إغلاق جديد لمدة شهر في العاصمة باريس ومناطق أخرى من البلاد بعد تعثر حملة التطعيم وانتشار سلالة شديدة العدوى من فيروس كورونا.

وقال أتال لإذاعة آر.تي.إل إن الحكومة ستكثف جهودها لضمان عمل أكبر قدر ممكن من الناس من المنزل وليس من المكتب.

توصية من الصحة العالمية

يذكر أن منظمة الصحة العالمية كانت أوصت، الأربعاء، بمواصلة استخدام لقاح أسترازينيكا، فيما خبراؤها يواصلون تقييم معلومات السلامة.

وأعلنت المنظمة الأممية في بيان، أن خبراءها ما زالوا يراجعون بيانات السلامة الخاصة بلقاح أسترازينيكا، بعد مخاوف من الإصابة بجلطات دموية، غير أنها أوصت بمواصلة برامج التطعيم "في الوقت الحالي".

إلى ذلك أكدت: "تجري اللجنة الاستشارية العالمية التابعة لمنظمة الصحة العالمية بشأن سلامة اللقاحات تقييماً دقيقاً لأحدث بيانات السلامة المتاحة. في الوقت الحالي، تعتبر منظمة الصحة العالمية أن فوائد لقاح أسترازينيكا تفوق مخاطره وتوصي بمواصلة حملات التطعيم".

المصدر: العربية.نت