شاهد سفينة للبحرية الأميركية تدمر طائرة من دون طيار بالأشعة

سياسة

تم النشر في 23 مايو 2020

أسقطت سفينة تابعة للبحرية الأميركية طائرة مسيرة بدون طيار باستخدام "ليزر الحالة الصلبة" في المحيط الهادئ، خلال اختبار للسلاح الجديد.

وقامت "يو أس أس بورتلاند"، وهي سفينة نقل برمائية، بنشر نظام تكنولوجيا سلاح الليزر (LWSD) ضد مركبة جوية بدون طيار الأسبوع الماضي خلال مناورة، في أول استخدام من نوعه.

وقالت البحرية إن الليزر من النوع عالي الطاقة، بينما نقلت صحيفة "بيزنس إنسايدر" عن ضابط السفينة، النقيب كاري ساندرز قوله "من خلال إجراء اختبارات متقدمة في البحر ضد الطائرات بدون طيار، يمكننا أن نحصل على معلومات قيمة عن قدرة نظام الأسلحة لدينا من خلال تجريب كل التهديدات المحتملة".

وأوضح ساندرز أن "جهاز اعتراض الأسلحة الصلبة بالليزر هو قدرة خاصة بسفينة بورتلاند، وأنه يمهد الطريق لأنظمة الأسلحة المستقبلية".


ووفقا للبحرية الأميركية، يتم تطوير نظام الأسلحة بسبب "عدد متزايد من التهديدات" التي تشمل الطائرات بدون طيار، والقوارب الصغيرة المسلحة، وأنظمة المراقبة والاستطلاع.

واستخدمت البحرية أنظمة أسلحة ليزر أخرى على سفنها، بما في ذلك نظام أسلحة الليزر فئة 30 كيلووات (LaWS) على متن سفينة "يو أس أس بونس".

صحيفة "بزنس إنسايدر قالت إن مدافع الليزر "ستمكن الأسطول الأميركي من الطائرات بدون طيار وحتى الصواريخ بعيدة المدى التي يرسلها منافسون مثل الصين".

ويقوم الجيش الأميركي بتطوير سلاح الليزر ذي القدرة العالية لحماية أسطوله من الصواريخ الاعتراضية والمدفعية ومدافع هاون.

ومنح مكتب البحوث البحرية لأول مرة لشركة Northrup Grumman عقدا أوليا بقيمة 53 مليون دولار لتطوير فئة LWSD بقوة 150 كيلووات في عام 2015.

وقال مدير البرامج غاي رينارد "في مقابل سعر غالون من وقود الديزل في الطلقة، نحن نقدم للبحرية نهجا دفاعيا عالي الدقة".

المصدر: الحرة