جريمة تثير الجدل في إيران.. أب يقتل ابنته القاصر بداعي "الشرف" والعقوبة "ديّة"

متفرقات

تم النشر في 27 مايو 2020

في خطوة غير إنسانية هوت الرأي العام الإيراني، أقدم رجل على قتل ابنته وهي نائمة بداعي الشرف، وفقاً لموقع إيران إنترناشونال.

وأفاد الموقع الإيراني المعارض، أن الطفلة رومينا أشرفي، 14 عاماً، من مدينة تالش بمحافظة كيلان، وقعت في حب شاب من مدينتها يبلغ من العمر 29 عاما، لكن أسرتيهما رفضتا فكرة زواجهما بسبب ما يسمونه "الاختلافات الثقافية"، فقررا الهرب معاً.

وأضاف أن قوات الشرطة تمكنت من القبض على رومينا وعشيقها وسلمتهما لأسرتيهما، لكن رومينا كانت خائفة من العودة إلى المنزل، وأكدت أنها لن تكون بأمان وحذرت مسؤولي الأمن والقضاء من تسليمها لوالدها، لكن الشرطة أصرت على ذلك فلاقت حتفها بعد أيام حيث قتلها أبوها وهي نائمة.

وألقت قوات الأمن القبض على والد رومينا الذي اعترف بجريمته، ولكن وفقاً للقانون الإيراني سيعاقب بالسجن أو الديّة فقط باعتباره "ولي الدم"، لذلك لن يٌقتص منه.

وتعتبر جرائم الشرف هي من أكثر جرائم القتل شيوعاً في إيران، حيث يتم تسجيل أكثر من 400 جريمة شرف سنوياً، أي ما يعادل 20 % من جرائم القتل التي تحدث في البلاد.

وقد أثارت هذه القيضة جدلاً واسعة في إيران خلال الساعات الماضية، وحمل نشطاء حقوق الإنسان ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي ضعف قوانين حماية الطفل بالبلاد المسؤولية.

من جانبها، أعلنت معصومة ابتكار، مساعدة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة والأسرة أنها أصدرت أمرا خاصا للتحقيق في القضية.

بينما قالت شاهيندخت مولاوردي، المساعدة السابقة للرئيس الإيراني لشؤون المواطنة، في تغريدة على موقع تويتر: " انعدام الردع القانوني، وسياسة القضاء والثقافة المسيطرة على المجتمعات المحلية والعالمية من أسباب الجريمة".

المصدر: الحرة