محمد بن خالد شقيق الأمير السعودي "النائم" يتعرض لحادث احترقت فيه السيارة

متفرقات

تم النشر في 17 يونيو 2020

نشرت الأميرة ريما شقيقة الأمير خالد بن طلال، صورة لحادث سير وقع لابن أخيها، الأمير محمد بن خالد بن طلال، تظهر فيه السيارة وقد تفحمت مقدمتها بصورة كاملة.

جاء ذلك في تغريدة للأميرة ريما على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر، قالت فيها: "حمدلله على سلامة ابننا (محمد ولد أخوي خالد) بعد تعرّضه لحادث سيارة. الله يحفظه والجميع من شر الحوادث".



الأمير عبدالعزيز بن طلال علق على هذه الأخبار بتغريدة على صفحته الرسمية بتويتر قائلا: "الحمدلله على سلامة حبيبي محمد بن خالد، ما تشوف شر و طهور إن شاء الله.."



من جهته نشر الأمير سطام بن خالد آل سعود، صورة للأمير محمد بن خالد بن طلال على صفحته بتويتر، بتعليق قال فيه: "الحمد الله على سلامة أخي الأمير محمد بن خالد بن طلال بن عبدالعزيز وذلك بعد تعرضه لحادث مروري وبإذن الله تكتمل الفرحة الكبرى بسلامة الأمير الوليد بن خالد بن طلال بن عبدالعزيز شفاه الله".



ويذكر أن الوليد بن خالد بن طلال، شقيق الأمير محمد بن خالد، تعرض لحادث سير عام 2005 خلال دراسته بالكلية العسكرية، ودخل في غيبوبة منذ ذلك الحين ليُطلق عليه لقب "الأمير النائم". ويصر الأمير خالد بن طلال على إبقاء نجله تحت الأجهزة والمتابعة أملا في أن يُشفى، وعلق على هذا الأمر قائلا: "إن الله لو شاء أن يتوفاه في الحادث لكان الآن في قبره.. مضيفاً: من حفظ روحه كل هذه السنوات قادر أن يشفيه ويعافيه"، على حد تعبيره.

وكانت الاميرة ريما نشرت في نيسان الماضي صورة للأمير وليد بن خالد مع تغريدة "حبيبي وليد اليوم كمّلت 30 سنة ما شاء الله، قضيت 14 سنة منها في المستشفى.. الله يشفيك ويعافيك ويحفظك".



الأمير وليد بن خالد تعرض لحادث مروري العام 2005 ودخل في غيبوبة منذ حينها، وتعددت التشخيصات في وصف حالته وإعلان والده مطلع العام 2017 وصول وفد طبي مكون من 4 أطباء، ثلاثة منهم من أميركا وآخر من إسبانيا، للنظر في إجراء عملية جراحية "لوقف النزيف من الرأس"، وفقا لما أعلنه الأمير خالد حينها، إلا أنه لا زال في غيبوبة إلى اليوم.