"يوما ما".. السوريون يحلمون بالعودة إلى ديارهم بعد 10 سنوات من الحرب

سياسة

تم النشر في 24 يونيو 2021

على مدى السنوات العشر الماضية، فر ملايين السوريين من الحرب إلى أوروبا والدول المجاورة، يعيش نحو 3.5 من هؤلاء اللاجئين في تركيا، وأكثر من 850 ألفًا في مخيمات غير رسمية في لبنان.

كانت الحياة صعبة بالفعل على هؤلاء اللاجئين، لكن الانكماش الاقتصادي في لبنان وارتفاع التضخم وتأثير كوفيد-19 دفع الكثيرين منهم إلى حافة الهاوية، وفقا لصحيفة الغارديان.

وبحسب لتقرير للأمم المتحدة في ديسمبر الماضي، يعيش 89 بالمئة من اللاجئين السوريين في لبنان الآن في فقر مدقع، على أقل من 150 جنيهًا إسترلينيًا شهريا (209 دولار). ووجد التقرير أن نصف اللاجئين يعانون الآن من انعدام الأمن الغذائي، مشيرا إلى أن الكثيرين أصبحوا غارقين في الديون وهم يحاولون تغطية تكاليف الطعام والإيجار.

الوضع خطير

بالنسبة للنساء، فإن الوضع خطير بشكل خاص. من المرجح أن تعاني الأسر التي تقودها النساء من انعدام الأمن الغذائي، ومن المرجح أن تُجبر النساء على اتخاذ تدابير متطرفة للتعامل مع الأزمة، مثل إخراج الأطفال من المدرسة أو إرسالهم إلى العمل.

وبعد مرور عشر سنوات على الحرب والنزوح من سوريا لازال يحلم اللاجئون السوريون بالعودة إلى منازلهم، وتقول فوزا، 75 عاما، سورية تعيش في لبنان: "الشيء الوحيد الذي أخذته معي من سوريا كان صورة. كبرتها ووضعتها داخل خيمتي. إنها ذكرى زوجي، أن أشعر أنه معي دائمًا وأتذكره دائما".

وأضافت: "كنت أمتلك شقة كبيرة ومفروشة في سوريا، لكن كل ذلك لم يعد له أهمية. غادرت سوريا بهذه الصورة الصغيرة والملابس التي أرتديها، وهذا كل شيء. أغلقت منزلي وخرجت منه قائلة أرجوك يا الله لا تضيع كل الجهد الذي بذلناه ، كل الأموال التي دفعناها، لنصل إلى حياة كريمة".

وتابعت: "عندما غادرت سوريا، لم تكن قريتي تعرضت للقصف بعد. إلا أنني لم أشعر بالأمان، وقررت أن أتبعهم أولادي إلى لبنان. زوجي مات قبل الحرب". وأشارت إلى أنها لم ترى السعادة منذ أن غادرت منزلها.

وذكرت فوزا: "لم يعطونا بعد الضوء الأخضر للعودة. ما أتمناه لنفسي، أتمناه لجيراني وأقاربي، إذا عدت، أريدهم أن يعودوا معي. في سوريا، كانت لدينا أرض كنا نزرع فيها الطماطم والكوسة والخيار. أدعو الله فقط أن أموت هناك وأدفن هناك في وطني".

حرب مؤقتة

بينما تقول مريم، 49 عاما: "انا تعيش في لبنان منذ ما يقرب من أربع سنوات. لدي ابنتان وابن واحد. إنهم لا يذهبون إلى المدرسة وهذا يحزنني لأنهم سيعانون من الأمية. ليس لدينا كهرباء في المنزل وعلينا شراء مياه الشرب. عندما كنا نعيش في سوريا، كانت لدينا حياة كريمة للغاية، وكنا سعداء للغاية، وكان لدينا استقرار".

بينما تتذكر عبير، 18 عاما، أنه عندما بدأت الحرب أخبرهم آبائهم أنها حرب مؤقتة. وتتابع "عندما انتقلنا إلى لبنان منذ 8 سنوات، قالوا أيضًا إن الأمر مؤقت وسنعود إلى سوريا. بالطبع، لم يحدث أي من ذلك. لم تأت أمي لأنها رفضت مغادرة سوريا. إذا أرادت أن تأتي الآن، فلن يكون لديها الوسائل. لم أرها منذ سنوات. لا يمكنني الاتصال بها إلا مرة واحدة في الشهر عبر الهاتف".

وتقول: "كنت أحب الذهاب إلى المدرسة في سوريا، لأنني أحب التعليم وأطمح إلى أشياء أعلى. لكنني الآن متزوج وسأرزق بطفل قريبًا، لذا فقد أبعدت عن ذهني أي خطة للعودة إلى المدرسة يومًا ما. آمل أن يذهب طفلي إلى المدرسة ويتلقى تعليمًا جيدًا. لكن إذا بقي الوضع على ما هو عليه اليوم فكيف سأخلق له حياة كريمة؟".

وتقول نسرين 27 عاما، عندما فررنا من سوريا، اعتقدنا أن الأمر سيستغرق 10 أيام ثم سنعود. هربنا بملابسنا [التي كنا نرتديها] الشيء الوحيد الذي أحضرته معي هو بطانية حمراء للتدفئة، كان الشتاء".

وأضافت: "أعمل في الحقول مقابل إيجار مجاني، بالإضافة إلى أنهم يعطوننا 10000 ليرة لبنانية (4.70 جنيه إسترليني) في اليوم. نحن نراكم الديون كل شهر ونحاول تسويتها في الشهر التالي".

المصدر: الحرة