روسيا ترد لأول مرة على ضربات إسرائيل في سوريا.. وتهدد

سياسة

تم النشر في 24 يوليو 2021

بعدما التزمت صمتاً كاملاً خلال الفترة الماضية عن الضربات الإسرائيلية التي تستهدف مواقع لميليشيات إيران في سوريا، يبدو أن روسيا قررت تغيير طريقتها، حيث هددت ولأول مرة، بإمكانية إغلاق الأجواء السورية أمام طائرات تل أبيب.

وأصدرت وزارة الدفاع الروسية التي لم تعلق سابقا على الغارات الإسرائيلية، بيانين منفصلين خلال الأيام الماضية، أعقبا غارتين إسرائيليتين، واحدة استهدفت مركز أبحاث في ريف حلب، والأخرى موقعا لتمركز قوات إيرانية في القصير قرب حمص.

واعتبرت الوزارة في بياناتها أن منظومتي الدفاع الجوي الروسيتين "بانتسير، بوك"، اللتين تمتلكهما قوات النظام السوري أسقطتا "معظم الصواريخ الإسرائيلية"، التي تتوزع على النحو التالي: 4 في ريف حمص و8 بريف حلب.

كما ركزّت على المناطق التي خرج منها القصف، وأكدت أن الأول جاء من الأجواء اللبنانية، بينما أتى الثاني من منطقة التنف الواقعة على المثلث الحدودي بين سوريا والأردن والعراق.

وبإصدار البيانين، تكون روسيا قد كشفت لأول مرة عن تغيير جديد في أسلوبها دون أن توضح ماهيته أو أسبابه، إلا أن مصدراً روسياً لوّح بإمكانية إغلاق الأجواء، وفق تعبيره.

إسرائيل.. لا تعليق!

بالمقابل، لم تعلق إسرائيل كعادتها على الضربات، كما لم تعلن عنها أصلاً، وذلك في وقت تعتبر فيه الضربات الأخيرة في ريف حمص وحلب الأولى من نوعها بعد استلام حكومة "بينيت- لابيد"، بينما وقعت الغارات السابقة في عهد بنيامين نتنياهو.

وعادة ما يتركز القصف الإسرائيلي على مواقع الميليشيا الإيرانية فحسب، وينتج عنه تدمير مواقع ومستودعات للأسلحة والصواريخ والذخائر.

كما تكرر تل أبيب دائماً أنّها ستواصل تصدّيها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

يشار إلى أن إسرائيل كانت نفّذت منذ مطلع العام الجاري وحتى اليوم أكثر من 14 استهدافاً، سواء عبر ضربات صاروخية أو جوية، أسفرت عن إصابة وتدمير نحو 41 هدفا ما بين مبان، ومستودعات للأسلحة والذخائر، ومقرات، ومراكز وآليات، ولاقت هذه الاستهدافات صمتاً روسياً أو تجاهلاً في أحسن الأحوال.

وقد تجددت الغارات الإسرائيلية على مناطق وسط سوريا ليل الخميس الماضي، مستهدفة معقل ميليشيا حزب الله في منطقة القصير في محافظة حمص في ضربة هي الثانية خلال 48 ساعة.

المصدر: الحدث.نت