تصميم طائرة بلا نوافذ..كيف سيغيّر من مستقبل السفر الجوي؟

سياحة وسفر

تم النشر في 22 سبتمبر 2021

يُعتبر النظر من نافذة المقصورة ورؤية المدن والمحيطات من الأعلى، بالنسبة للكثيرين منا، أحد مباهج الطيران.

لكنّ شركة "Rosen Aviation" لابتكار الطائرات، تعتقد أنّ هذه التجربة يمكن أخذها إلى المستوى التالي، لتُصبح الطائرات المزودة بالنوافذ التقليدية من الماضي.

وتروّج شركة الطيران الأمريكية لمشروع "مافيريك"، وقوامه يتمحور بشكل أساسي حول تصميم مقصورة طائرة نوافذها افتراضية ترفع مستوى التحدي في تجربة الملاحة الجوية.



وقال نائب الرئيس الأول للاستراتيجية في شركة "روزن" لي كلارك، إنّ "نواة مشروع "مافيريك تشكّلت من محاولة استخدام تكنولوجيا الغد في تصميم طائرة الغد". مضيفًا أنّ "تكنولوجيا الغد" تتضمّن أيضًا ضوابط من دون لمس، وصور مجسّمة، وأناقة، وجمالية مستقبلية.

وأشار كلارك لـCNN إلى أنّ هذه الخصائص صارت في السنوات الأخيرة، أكثر انتشاراً في السنوات الأخيرة مثل تصميم البيوت الذكية والسيارات، ولكن مقصورات الطائرات لم تلحق بهذه الموجة فعليًا بعد، موضحًا أن "هذه الصناعة بمجملها تأخرت بشكل أو بآخر".



وتهدف شركة "روزن"، بالتعاون مع شركتي "KiPcreating" و"Sky-Style"، إلى تغيير هذه الديناميكية من خلال مشروع "مافيريك".

ورغم أنّ العرض البصري في هذا التصميم لافتًا جدًا، إلا أن كلارك أوضح أنّ الهدف ليس استخدام التكنولوجيا الحديثة لمجرد الرغبة في استخدامها، لأنّ "النقطة الأصعب تتمحور حول تجربة المسافر، وليس التكنولوجيا، مضيفًا أن أحد العناصر الأساسية لشركة "روزن" يتمثل باستخدام التكنولوجيا بشكل انسيابي، بحيث تكون غير مرئية.

وتعتزم "روزن" تطبيق مشروع "مافيريك" على طائرة خاصة، كما تخطّط للمشاركة بنسخة تجارية في معرض "Airport Interiors Expo" السنة المقبلة.

وقال كلارك إن "تصميم المشروع يُلائم درجة رجال الأعمال، والدرجة الأولى"، موضحًا أنه يعتقد أن بعض هذه التكنولوجيات قد يساهم في تشكيل بيئة داعمة داخل الرحلة.

النوافذ الافتراضية المذهلة



وأثار مشروع "مافيريك" لشركة "روزن" خضّة في عالم الطيران، بعد وقت قصير من عرض التصميم للمرة الأولى في العام 2020، وأُدرج ضمن لائحة التصاميم المرشحة لجائزة "اليخت والطيران الدولية"، فضلًا عن أنه بين التصاميم المرشحة ضمن لائحة خيارات الحكام القصيرة لـ"جوائز المقصورة الكريستالية" لهذا العام.

ورأى كلارك أن النوافذ الافتراضية أثارت اهتمامًا كبيرًا. وفي هذا الإطار قال: "يبدو أن سقف الطائرة الافتراضي والنوافذ الافتراضية هي بين المواضيع الساخنة، لأنها تستند على تلك القدرة بدمج الواقع وبعض الذكاء الاصطناعي، لتتحوّل هذه الكوة الصغيرة التي تعايشنا معها لعقود إلى شاشة أكثر شمولية".



وتتمثل الفكرة بأن النافذة الافتراضية في إمكانها تصوير العالم خارج الطائرة من خلال شاشات أوليد "OLED" مزوّدة بتفاصيل إضافية. فإذا كانت الطائرة تحلق فوق سلسلة من الجبال، مثلا، ستزود الشاشة الراكب بالمعلومات اللازمة عن هذا المعلم. وبذلك يصبح مفهوم النوافذ جزءًا من الترفيه على متن الرحلات الجوية، وليس هيكليًا فقط.

أما مفهوم مشروع "مافيريك" للنوافذ الافتراضية، فليس الأول من نوعه. إذ عرضت الخطوط الجوية الإماراتية ومقرها دبي قبل أعوام عدة، للمرة الأولى تصميماً لمقصورة خاصة من الدرجة الأولى مغلقة تمامًا، تستخدم تقنية آلات تصوير الألياف البصرية في الوقت الحقيقي من أجل استحداث النوافذ الافتراضية.

وفي حال كان المسافر يعاني قليلا من رهاب الأماكن المغلقة، فسترعبه ربما طائرة من دون نوافذ. وكان بعض خبراء الطيران قد أعربوا عن قلقهم من الخدمات اللوجستية في الطائرات من دون نوافذ، سابقًا.

في هذا الشأن أتمّت شركة "روزن" مشروعًا بحثيًا بالشراكة مع جامعة كولورادو في أمريكا وشركة "تكسترون" للملاحة الجوية الأمريكية، يحلّل إجابات الناس حول النوافذ الافتراضية.

ولفت كلارك إلى البعد الإيجابي من إحداث ثورة في نوافذ مقصورة الطيران، "لجهة المقاربة الهندسية بدءًا من دمج الهيكل، والوزن الأخف والدينامكية الهوائية".

ويشدّد كلارك مجدّدًا على أن الهدف الأول لمشروع "مافيريك" لتصميم النوافذ الافتراضية يبقى تحسين تجربة المسافر على متن رحلة جوية.

التكنولوجيا غير الملموسة

وفي ضوء جائحة "فيروس كورونا" استخدم مشروع "مافيريك" لشركة "روزن" التكنولوجيا غير الملموسة التي كانت جذابة جداً، أكثر من أي وقت مضى.

وفي هذا الشأن، شرح كلارك كيفية تطوير وابتكار كل ذلك قبل فترة من بدء جائحة "كوفيد 19"، واستخدام التكنولوجيا على هذا النحو أتى بشكل طبيعي وغريزي لضبط الأمور. غير أن الإفادة من استخدام هذه التكنولوجيا غير الملموسة كانت صحية.

ورغم ان مشروع "مافيريك" لفت الانتباه، إلا أن عالم الطيران وفقًا لما ذكره كلارك تأخر نسبيًا فيما يخص التكنولوجيا، إذ أن الامتثال للأنظمة المنصوص عليها من قبل "إدراة الطيران الفيدرالية الأمريكية" و"الاتحاد الدولي للنقل الجوي" يعني أن هذه التصاميم لا يمكنها إزالة النوافذ من المقصورات بعد.

المصدر: سي ان ان