يتيح الحياة سنوات وسط السحاب.. فيديو "فندق السماء" يثير جدلا واعتراضات

تكنولوجيا

تم النشر في 6 أغسطس 2022

أحدث فيديو توضيحي، يُظهر فندقًا طائرًا عملاقًا، يمكنه البقاء في السماء سنوات عدة، ضجة كبرى على الإنترنت، رغم كونه، حتى الآن، خارج نطاق التكنولوجيا الحالية، ويعد خرقًا لقوانين الفيزياء.

لكن المهندس اليمني، هاشم الغيلي، الذي ابتكر فيديو "سكاي كروز" بناءً على تصميم مستقبلي للفنان ألكسندر توجيكوف، يصر على أنها "مسألة وقت" قبل أن تمكنا هندسة الطيران من تحويل فكرة الفندق الضخم إلى حقيقة، مشددا على أن تصوره غير التقليدي سيساعد على "دفع حدود ما هو ممكن".

وقال الغيلي، لشبكة سي إن إن، إنه يريد أن تكون طائرة سكاي كروز مثار نقاش يلهم الابتكارات الجديدة، التي ستساعد على تغيير التجربة "المملّة" و"القديمة" للطيران اليوم.

وأوضح في تصريحاته: "تخيلت عالماً يتحول فيه الطيران من مكان إلى آخر، إلى تجربة مبهجة، بدلاً من الصراع من أجل مساحة (أكبر) للأرجل".

ويقول الغيلي إنه استوحى فكرته من أحد أفلامه المفضلة، "Castle in the Sky"، (قلعة في السماء)، الذي يصور سفنًا طائرة ضخمة تحمل أشخاصا يعيشون في السماء.

وحسب تخيله، فإن سكاي كروز، تتسع لنحو 5 آلاف فرد، وتضم مرافق ترفيهية مثل دور السينما وحمامات السباحة ومنتجعات صحية، وحتى مراكز التسوق.



وستعتمد الطائرة الهائلة على طاقة الاندماج النووي النظيفة، وهي تقنية غير موجودة حاليًا، سيكون من شأنها أن تسمح لها "بالبقاء فوق السحاب لعدة سنوات"، كما يقول.

ويضيف أنه سيتم نقل الضيوف والمؤن إلى الفندق باستخدام طائرات تجارية كهربائية، وطائرات خاصة.

مسألة وقت

إن تحويل هذا المفهوم إلى واقع "مسألة وقت" حسب المهندس اليمني الطموح، ومع ذلك، ونظرًا لحجمها الهائل، فإن طائرته المتخيلة ستحتاج إلى بنية تحتية جديدة وتعديلات على صناعة الطيران، وعلى سبيل المثال: "سيعني هذا أنها ستحتاج إلى مدرج ضخم غير موجود الآن."

ليس ذلك فحسب، بل سيتطلب الأمر أيضًا تغييرات على بروتوكولات الملاحة الجوية، لضمان ابتعاد حركة مرور الطائرات "العادية" عن طريقها.

ولسوء الحظ، لا يشارك الجميع ثقة الغيلي في إمكانات تنفيذ تصميمه الاستثنائي، وأشار العديدون على "فيسبوك" إلى مشكلات تصميم"سكاي كروز" التي لا يمكن تجاهلها.

وكتب أحدهم: "سواء كانت طاقة نووية أم لا، فإن الجاذبية لن تدع هذا الشيء ينطلق من الأرض".

وتساءل البعض عن حكمة إرسال مفاعل نووي إلى السماء، بينما أشار آخر إلى مشكلة تبدو هامشية بالمقارنة بالمشكلات التقنية المعقدة الأخرى: كيفية الاحتفاظ بالماء في حوض السباحة أثناء الإقلاع.

ويصر الغيلي على أن مقطع الفيديو الخاص به، الذي حظي بأكثر من 9.3 مليون مشاهدة على فيسبوك، يهدف إلى ما يتجاوز الترفيه، ويقول إن مثل المفاهيم الثورية تدفع رياح التغيير، و"تساعدنا على دفع البشرية إلى الأمام".

المصدر: الحرة