بريطانيون يتفاعلون مع قرار الملكة الأخير بشأن الأمير هاري وماركل

مشاهير

تم النشر في 20 فبراير 2020

بأوامر من الملكة إليزابيث، بات من المحتم على الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل التخلي عن علامة "سسيكس رويال" التجارية والتي تعني (مَلَكية سسيكس) وذلك عقب قرارهما اعتزال الحياة الملكية.

"سسيكس رويال" هي علامة تجارية أنفق الزوجان عشرات الآلاف من الدولارات لتدشين موقعها، الذي بات من المتعذر الوصول إليه حاليا، وكانا بصدد تسجيله كماركة مسجلة عالمية لمجموعة من البضائع والنشاطات.

وتشمل البضائع التي كان من المفترض أن يتم تذييلها بماركة "سسيكس رويال" الملابس والقرطاسية والكتب وأدوات التعلم، بالإضافة إلى خدمات الرعاية الاجتماعية.

ولم يكن الحظ محالفا للزوجين الملكيين عندما قررت الملكة وكبار مسؤوليها، بعد مباحثات طويلة، عدم السماح لهما بالاحتفاظ بكلمة "رويال" (ملكي) ضمن الترويج لنشاطاتهما التجارية.

علاوة على ذلك، لم يعد الزوجان قادرين على الاستمرار بنشاط مؤسستهما الخيرية والتي تحمل اسم "سسيكس رويال" أيضا، والذي يجب تغييره، بموجب القرار الجديد، لاستمرار نشاطات المؤسسة.

ولا تزال الأنظار مسلطة على الزوجين عقب المفاجأة التي فجراها بوجه العائلة المالكة والعالم، بإعلانهما، بداية يناير، اعتزالهما الحياة الملكية لقضاء المزيد من الوقت في أميركا الشمالية، و"العمل على أن يصبحا مستقلين ماديا"، وذلك بعد تقارير عدة تحدثت عن توتر داخل القصر الملكي وعدم انسجام داخل العائلة بعد انضمام ميغان إليها.

وقال الزوجان إن هذا العام سيشكل فترة انتقالية نحو الحياة الجديدة التي وعدا بمزيد من التفاصيل بشأنها في وقت لاحق.

أيد بريطانيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي قرار الملكة إليزابيث القاضي بمنع الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل من استخدام لفظة "ملكية" ضمن علامتهما التجارية الخاصة "سسيكس رويال".

"عمل جيد"، يقول مغرد مخاطبا الملكة إليزابيث، معبرا عن سعادته بسحب العلامة التجارية من الزوجين.

وعلى الجانب الآخر، شهدت مواقع التواصل الاجتماعي تعاطفا من مختلف بقاع العالم مع الزوجين، ضمن اعتراضات على القرار الملكي الأخير.

وتشير صحف بريطانية إلى أن المباحثات لا تزال مستمرة بين الملكة ومعاونيها حول استخدام الزوجين للعلامة التجارية "الملكية".

وتندر البعض على حرمان ماركل وزوجها من استخدام العلامة التجارية، بأنهما حتى لو حاولا تسجيل الحرف الأول من اسميهما H&M كعلامة تجارية، فإن متجر H&M العالمي للألبسة سوف يعترض على الأمر بحكم أسبقية امتلاكه للاسم التجاري.