السعودية تضع شروطها... وفرنسا تعلن استعدادها لدعم لبنان مالياً

إقتصاد

تم النشر في 24 فبراير 2020

 وزير المالية السعودي محمد الجدعان، قال إن المملكة على اتصال بالحلفاء والهيئات الدولية لتنسيق أي دعم للبنان على أساس الإصلاحات الاقتصادية التي اقترحتها بيروت.

وناقش فريق من صندوق النقد الدولي جميع الخيارات الممكنة في اجتماعاته الأخيرة مع المسؤولين اللبنانيين، الذين يسعون للحصول على مشورة فنية لمعالجة الأزمة في الوقت الذي تبحث فيه بيروت خطة للتعامل مع مدفوعات الديون قريبة الأجل.


وأعلن برونو لو ماير وزير المالية الفرنسي استعداد بلاده لدعم لبنان مالياً، محذراً من خلط الانتعاش الاقتصادي مع الجهود التي تقودها الولايات المتحدة لمواجهة إيران في المنطقة، خلال اجتماع وزراء مالية مجموعة العشرين في السعودية.



وقال لو ماير في تصريحات لوكالة "رويترز": "فرنسا مستعدة دائما لمساعدة لبنان، لقد كان الحال دائما في الماضي وسيكون هذا هو الحال في المستقبل"، وأضاف: "إذا طلب لبنان أي مساعدة فستكون فرنسا موجودة".


وكانت حكومة رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب تولت المسؤولية الشهر الماضي بدعم من حزب الله، فيما تواصل واشنطن سياسة "الضغوط القصوى" في مواجهة إيران بعقوبات واسعة النطاق.

وقال المسؤول الفرنسي: "نعرف أن ثمة روابط بين المسألتين، لكننا لا نريد خلط قضية التعافي الاقتصادي في لبنان، وهو اليوم في حالة طوارئ واضحة، ومسألة إيران".

من جانبه، قال ستيفن منوشين وزير الخزانة الأميركي: "إننا نراقب القضايا السياسية والاقتصادية هناك، مصلحتنا هي الشعب اللبناني، نريد أن تكون هناك بيئة آمنة حيث يمكنهم النجاح اقتصاديا والعيش كما يريدون".