المحامي لؤي غندور: على حسان دياب الاستقالة اذا لم يكن لديه خطة حقيقية او أحد يحاسبه

مع جلال من تورونتو

تم النشر في 30 أبريل 2020

حاوره جلال حاسبيني

رأى المحامي والناشط لؤي غندور ان الورقة التي قدمها رئيس الحكومة حسان دياب لا يمكن ادراجها باطار الورقة الاصلاحية، لسبب رئيسي وهو أن الوضع في لبنان لا يحتمل الانتظار ٥ سنوات اضافية. غندور اعتبر ان الوضع متأزم جدا واننا قريبون من انفجار اجتماعي واقتصادي بعد انتهاء التعبئة العامة.

وعن رأيه بمباركة الرئيس دياب للبنانيين في هذه المرحلة، قال غندور اننا اعتدنا على عبارات وارقام يستخدمها الرئيس دياب ليوحي بأنه على دراية تامة بما يجري، الا ان الواقع يثبت العكس لا سيما وان خطته الاقتصادية ترتكز على المساعدات الخارجسة وسيدر وغيرها، متسائلا من سيعطي الاموال لحكومة دياب، المعروفة بحكومة حزب الله، لا سيما وان من يطلب الاموال دولة مفلسة موصومة بالفساد في شتى انحاء العالم.

غندور رأى ان على دياب الاستقالة اذا لم يضع خطة حقيقية غير مرتبطة بالشعر والشعارات الرنانة، مؤكدا ان ما بعد ١٧ تشرين ليس كما قبله ولا يجوز لأي كان ان يستغبي الشعب وان يذهب البلد من دون محاسبة احد فلا يمكن ان تكون السرقة والنهب الى هذا الحد وفي الوقت نفسه لا يوجد سارق.

داعياِ الى نظام قضائي مستقل ومحصن في وجه الطبقة السياسية الحاكمة.


لمتابعة جلال على يوتيوب اضغط عل الرابط

www.youtube.com/channel/UCTStEbvL3KGjEymDdCYWddA