"بالونات الإنترنت" تحلق فوق موزمبيق

متفرقات

تم النشر في 14 مايو 2020

كشفت شركة "ألفابيت" التابعة لـ"غوغل"، وشركة اتصالات محلية في موزمبيق، أنه تم التخطيط لإطلاق بالونات تحلق على مسافة 12 ميلا فوق شمالي البلاد لتزويد منطقة نائية معرضة للعنف باتصالات إنترنت مستقرة.

ومن المتوقع أن تحلق بالونات الستراتوسفير فوق موزمبيق في غضون بضعة أشهر، لتوسيع تغطية الإنترنت لشبكة الجيل الرابع، لتشمل مقاطعتي نياسا وكابو ديلغادو.

وأطلقت "لون"، وهي شركة تابعة لـ"ألفابيت"، مؤخرا بالونات مماثلة فوق أجزاء من ريف كينيا.

وفي الأشهر الأخيرة، تعرضت أجهزة إرسال الاتصالات في كابو ديلغادو لأضرار متكررة من المتطرفين، الذين يشنون تمردا راح ضحيته أكثر من ألف شخص منذ عام 2017.

وألقي اللوم في هجمات المتطرفين هذا الأسبوع على انقطاع الإنترنت في أجزاء من مقاطعة كابو ديلغادو.

والجزء الشمالي الشرقي من كابو ديلغادو هو المكان الذي تقوم فيه "إكسون موبيل" و"توتال" الفرنسية بتطوير مشاريع الغاز الطبيعي المسال، وتبلغ استثمارات "توتال" 20 مليار دولار، و"إكسون موبيل" نحو 25 مليار دولار.

ومقاطعة نياسا هي الأكثر فقرا في موزمبيق، وهي موطن لمحمية حياة برية شاسعة تعاني الصيد الجائر، تتكون حدودها الغربية من بحيرة ملاوي.

وستسمح شبكة أبراج الهواتف المحمولة المحلقة التي تعمل على ارتفاع 20 كيلومترا فوق الأرض لشركة "فوداكوم"، بتوسيع الوصول إلى شبكة الهاتف المحمول في المقاطعتين "اللتين أثبتتا صعوبة تغطيتهما في الماضي بسبب المناطق الجغرافية الشاسعة والصعبة من الناحية اللوجستية، جنبا إلى جنب مع انخفاض الكثافة السكانية"، حسبما قالت "غوغل" و"فوداكوم" في بيان.

المصدر: سكاي نيوز