أحرقوه العام الماضي.. ميليشيات إيرانية تنبش ضريح عمر بن عبد العزيز في إدلب‎

How To

تم النشر في 28 مايو 2020


تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لعملية نبش ضريح الخليفة الأموي عمر بن العزيز على يد ميليشيات قالوا إنها إيرانية مؤيدة للنظام السوري في إدلب.

وأكد ناشطون أن ميليشيات شيعية إيرانية قامت بنبش ثلاثة قبور يضمها الضريح وهي للخليفة وزوجته فاطمة بنت عبد الملك، وخادم الضريح الشيخ أبو زكريا بن يحيى المنصور.

وأشاروا إلى أن المليشيات قامت بتدمير الضريح والقبور الثلاثة بالكامل، ونشروا الفوضى في المكان، كما قاموا بسرقة محتويات الضريح ونقلها لمكان غير معلوم.

ويقع الضريح في قرية الدير الشرقي في محافظة إدلب ويوجد حوله عدة مساجد أهما مسجد عبد بن عبد العزيز، وكان يعد من المزارات الدينية لملايين المسلمين قبل اندلاع الأزمة السورية.

يذكر أن المسجد والضريح سبق أن تعرض لقصف جوي روسي في 2018، أسفر عن تضرره بشدة، كما تعرض المبنى الذي يضم الضريح للحرق العام الماضي على يد ميليشيات إيرانية.

وأثار هذا الحادث حالة من الغضب بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.