الكويت.. أطباء نفسيون ونواب يحذرون من "طول الحظر"

أزمة كورونا

تم النشر في 6 يونيو 2020

منذ الثاني والعشرين من مارس الماضي، تعيش الكويت حظر تجوال بدأ بشكل جزئي ليتحول شاملا، ثم يعود جزئيا لثلاثة أسابيع أخرى، بهدف كبج تفشي فيروس كورونا المستجد.

لكن مع طول فترة الجلوس في المنزل، حذر أطباء نفسيون ونواب في البرلمان من الآثار السلبية لحظر التجول، نفسيا واجتماعيا.

ويأتي حظر التجوال الكويت ضمن إجراءات اعتمدتها الحكومة لمنع الاختلاط لحماية السكان من مرض "كوفيد 19"، الذي يسببه الفيروس، الذي أدى إلى وفاة 244 شخصا وإصابة أكثر من 30 آخرين في البلاد.

لكن هذه الإجراءات خلفت آثارا اقتصادية ونفسية ومجتمعية، على شعب تعود الخروج من البيت والسفر، ليجد معظم الناس أنفسهم بين جدران المنازل على مدار أسابيع عدة متواصلة.

وقال النائب الكويتي أحمد الفضل، في تصريحات صحفية: "دعوا الناس تخرج"، مضيفا أن "الآثار النفسية المترتبة على كبت العالم في بيوتها، مثل الطلاق والتعاطي". وتابع: "نريد أن ترى الحكومة هذه الجوانب الواضحة".

ويتفق معه النائب خلف دميثير، الذي يرى أن "هناك اضطرابا عند البعض من الإخوة المواطنين والوافدين، من هذا الضغط النفسي".

ويؤكد المختصون في الصحة النفسية وجود آثار نفسية ومجتمعية تسببها فترات الحظر الطويلة، حيث يقول استشاري الطب النفسي سليمان الخضاري، إن الحجر المنزلي مرتبط بـ"اضطرابات القلق والاكتئاب وغيرها".

وأضاف الخضاري في تصريح لـ"سكاي نيوز عربية"، أن من الآثار المحتملة لفترات الحظر الطويلة "زيادة معدلات المشكلات الاجتماعية والسلوكية والأسرية والفجوات بين الأجيال".

لكن في المقابل، فإن التحذير من الآثار النفسية السلبية للحظر تقابله إشارات البعض إلى آثار إيجابية على الصحة البدنية خاصة للأطفال، لا سيما من خلال تغذية أفضل لهم، بعيدا عن الوجبات السريعة وبحضور أسري أكبر.

يشار إلى أن الكويت تسجل نسب تعاف مبشرة بين مرضى فيروس كورونا المستجد، مقارنة بدول أخرى في المنطقة والعالم.

المصدر: سكاي نيوز