ناشطة إيرانية ترفض "عفوا" من خامنئي وتحكي قصتها

سياسة

تم النشر في 17 يونيو 2020

قالت ناشطة إيرانية حٌكم عليها بالسجن لمدة خمسة أعوام لدفاعها عن عمال مصنع إنها ستعود للسجن لأنها رفضت عرضا بالحصول على "عفو" من المرشد الأعلى لإيران علي خامنئي، بحسب تقرير لموقع "راديو فاردا".

وذكرت سبيده غوليان، في مقطع فيديو نشر على حسابها في إنستغرام، أنها طُلب منها كتابة رسالة تطلب فيها "العفو" من خامنئي، لكنها رفضت وأصبح مطلوبا منها أن تسلم نفسها في سجن قارتشاك، جنوبي العاصمة طهران، يوم الأحد المقبل.

وكانت غوليان قد اعتقلت في يناير الماضي بعد أن دعمت إضرابا نظمه عمال مصنع "هافت تابيه" للسكر في مدينة سوسه بمحافظة خوزستان التي تبعد أكثر من 500 كيلومتر جنوب طهران، والذين كانوا يطالبون بدفع مستحقات مالية لهم.

وذكر التلفزيون الرسمي حينها أنها أقرّت بأن لديها علاقات مع ناشطين في أوروبا "وهدفها الإطاحة بالدولة".

وحصلت على إفراج مؤقت خلال أزمة كوفيد-19 ثم استدعيت مجددا للمحكمة.

وفي المحكمة التي تقع في منطقة إيفين في شمالي غرب طهران طلب منها أن توقع على التماس بالعفو من القيادة الإيرانية (خامنئي)، على أن تتخذ السلطات قرارا بشأنه، وعندما أعلنت رفضها، أُبلغت بأنها ستٌعتقل وستعود إلى محبسها.

وأضافت في منشورها على إنستغرام إنها أعدت تقريرا مفصلا عن الموضوع وسوف تنشره يوم الأحد قبل أن تسلم نفسها.

المصدر: الحرة