"تنكر في زي مهندس طيران".. تفاصيل رحلات سليماني السرية في مطار بغداد

سياسة

تم النشر في 19 يونيو 2020

كشف طيار في شركة خطوط "ماهان" الجوية الإيرانية، عن نقله حمولة من سبعة أطنان إلى سوريا في عام 2013، رفقة قائد فيلق القدس الإيراني المقتول قاسم سليماني.

وقال الطيار أمير أسدالله، لموقع إخباري تابع للحرس الثوري، أنه حمل شحنة محظورة مكونة من أسلحة وذخائر على متن الطائرة، رفقة مئتي راكب.

وتخضع خطوط "ماهان" لعقوبات أميركية منذ عام 2011، بسبب نقلها أسلحة وعناصر من الحرس الثوري سرا إلى سوريا.

وأضاف أسدالله لموقع "رزماندغان"، أن سليماني كان يجلس في قمرة القيادة إلى جانبه، وكان يهبط في مطار بغداد أثناء رحلاته مع سليماني إلى سوريا.

وقتل سليماني رفقة القيادي بالحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، في غارة جوية أميركية قرب مطار بغداد في 3 يناير الماضي.

واتهمت الولايات المتحدة سليماني بالضلوع في مقتل أميركيين ومهاجمة مصالح أميركية في العراق ومنطقة الشرق الأوسط.

وادعى الطيار أن مطار بغداد كان يخضع لسيطرة القوات الأميركية، وأن سليماني كان يرتدي زي مهندس طيران دائما أثناء وجوده في قمرة قيادة الطائرة، وذلك عندما يفحص الأميركيون ركاب الطائرة، بحسب ترجمة "موقع راديو فردا".

وزعم أسدالله أنه عندما طلبت قوات الأمن العراقية تفتيش شحنة الطائرة ذات مرة، أخرج الطيار دولارات أميركية من محفظته وعرضها أمام الضابط، وأضاف أسدالله أنه عندما وصلا أخيرا إلى دمشق في وقت لاحق من ذلك اليوم، قال له سليماني "كنت سأمنحك وسام شرف لو كنت رئيسا".

يذكر أن كل من الولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي، ودول الشرق الأوسط، تتهم إيران بأعمال مزعزعة للاستقرار في المنطقة.

وتوظف إيران شركة ماهان في نقل الأسلحة وأفراد الميليشيات من إيران إلى العديد من جبهات القتال، مما دفع بعض الدول الأوروبية إلى حظر رحلات الشركة لبعض الوقت.

واتهم مسؤولون إيرانيون "ماهان" بمساهمتها في نشر فيروس كورونا المستجد خلال الشهور الماضية، بعد إجراء الشركة رحلات إلى الصين.

المصدر: الحرة