الوحيدة على أرض مصر.. تعرّف إلى شلالات "وادي الريان"

سياحة وسفر

تم النشر في 21 يونيو 2020


إذا كنت تتساءل عن وجود الشلالات في مصر، فقد تتفاجأ بأن شلالات محمية وادي الريان هي الوحيدة على أرض مصر.

وتقع محمية وادي الريان في الجزء الجنوبي الغربي من محافظة الفيوم، وفقاً للموقع الرسمي للهيئة العامة للاستعلامات في مصر.

ويعد وادي الريان، وهو منخفض عميق من الحجر الجيري الأيوسيني، موطناً لبحيرتين كبيرتين وهما البحيرة العليا والبحيرة السفلى، متصلتين بشلال مصر الوحيد.

وتعد منطقة الشلالات واحدة من أشهر مناطق الجذب لممارسة الرياضات البحرية المختلفة في محمية وادي الريان.

ويقول المصور المصري هشام توحيد، الذي وثق محمية وادي الريان عام 2018، إن وادي الريان كان من بين الأماكن التي لم يتسن له زيارتها من قبل، ولكن حديث الأصدقاء والصور التي كان يراها لشلالات المياه والجبال دفعته لاستغلال أقرب فرصة للذهاب في رحلة إلى هناك واكتشافها بأم عينيه.

ويتميز وادي الريان بطبيعته الخلابة، ومساحاته الواسعة، والهواء الصافي النقي والذي يبعث الهدوء في النفس، بحسب وصف المصور.

أما عن لقطاته المميزة لتدفق مياه الشلالات، فقد استعان توحيد بتقنية التصوير بالتعريض الطويل، والتي استعملها لجعل شلالات المياه تبدو وكأنها خيوط من الحرير المتدفق من أعلى التلة إلى أسفلها بانسيابية.

أما عن المنطقة المحيطة، فاعتمد توحيد على تصوير أهم ما يميز هذه المنطقة، بالإضافة إلى الشلالات، وهي الجبال والبحيرات المتناثرة في أنحاء وادي الريان، مثل منطقة "جبل المدورة" التي تقع بالقرب من البحيرة السفلى، بحسب ما قاله.

وقد عُين وادي الريان كمنطقة محمية في عام 1989 لحماية الموارد البيولوجية، والجيولوجية، والثقافية بالمنطقة، وفقاً للموقع الرسمي لمحافظة الفيوم.