واشنطن ترفع السعودية من قائمة أسوأ الدول في مكافحة الاتجار بالبشر.. وتضيف الجزائر

متفرقات

تم النشر في 26 يونيو 2020

أعلنت الولايات المتحدة الأميركية، الخميس، عن رفع المملكة العربية السعودية من قائمة أسوأ الدول في مكافحة الاتجار بالبشر، بعد أن أضافتها إلى القائمة العام الماضي.

وذكر تقرير وزارة الخارجية الأميركية عن الاتجار بالبشر لعام 2020 أن "السعودية نفذت أول آلية إحالة وطنية لها على الإطلاق، وأبلغت الحكومة بشفافية عن مجموعات من البيانات تشمل زيادة المحاكمات والإدانات بموجب قانون مكافحة الاتجار بالبشر. ونتيجة لذلك، تم نقل السعودية من المستوى الثالث إلى المستوى الثاني".

ووفقاً لوزارة الخارجية الأميركية، فإن الدول المدرجة في المستوى الثالث "لا تستوفي الحد الأدنى من المعايير للقضاء على الاتجار بالبشر بشكل كامل ولا تبذل أي جهد للقيام بذلك".

ويشير التقرير إلى أن الدول في المستوى الثالث قد تواجه تخفيضات في "المساعدات الخارجية غير الإنسانية وغير المتعلقة بالتجارة"، ويؤثر ذلك التصنيف أيضا على "مشاركة المسؤولين الحكوميين أو الموظفين في برامج التبادل التعليمي والثقافي".

وقررت الخارجية الأميركية أيضا رفع 5 دول أخرى من قائمة أسوأ الدول في مواجهة الاتجار بالبشر وهي: بوتان، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وغينيا الاستوائية، وغامبيا، بينما أضافت 4 دول أخرى للقائمة هي: الجزائر وأفغانستان وليسوتو ونيكاراغوا.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو: إن جهود إدارة ترامب لإنهاء الاتجار بالبشر هي جزء من "التقليد النبيل" للولايات المتحدة، مضيفا أن الولايات المتحدة لن تساند أي دولة لديها سياسة أو نمط للاتجار بالبشر وتترك مواطنيها لهذا النوع من القمع.

المصدر: سي ان ان