إضراب واحتجاجات وإغلاق طرق.. "ثورة الليرة" مستمرة في لبنان

إقتصاد

تم النشر في 29 يونيو 2020

قطع محتجون غاضبون الطرق في مدينة طرابلس شمالي لبنان كما أغلق أصحاب المتاجر أبوابهم، فيما تظاهر آخرون أمام وزارة الاقتصاد في بيروت احتجاجا على تردي الأوضع المعيشية في البلاد.

وأفاد مراسل "سكاي نيوز عربية"، أن طرابلس تشهد قطعا لعدد من طرقها الأساسية، الاثنين، وإغلاقا للمحال التجارية على نطاق واسع في المدينة.

وأعلن محتجون وتجار الإضراب اعتراضا على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية وانهيار الليرة اللبنانية، امتدادا لما شهدته المدينة من احتجاجات غاضبة مساء الأحد بسبب الغلاء المستفحل والبطالة.

ومن جهة أخرى، تظاهر محتجون أمام وزارة الاقتصاد في العاصمة، ضد الغلاء وارتفاع سعر صرف الدولار أمام العملة المحلية.

وشهدت مناطق لبنانية عدة الأحد قطعا للطرقات واحتجاجات ليلية، فيما وقعت وقعت صدامات بين الجيش ومحتجين في أنطلياس وجل الديب شمالي بيروت.

وقال ناشطون إن الجيش اللبناني استخدم القوة المفرطة بحق صحفيين وناشطين أثناء اعتصامهم.

من جانب آخر، بدأت بعض المصارف اللبنانية اعتماد سعر صرف جديد للدولار في عمليات السحوبات البنكية للمودعين على حدد بـ3850 ليرة للدولار الواحد.

ورفع عدد من المصارف سعر صرف الدولار المعتمد لتطبيق تعميمي مصرف لبنان 148 و151، المخصصين للسحوبات النقدية من الودائع بالدولار، إلى 3850 ليرة، بعدما كان 3000 ليرة.

المصدر: سكاي نيوز