وزير الثقافة السعودي "يغرد" عن قصة قناع أميرة ثاج وهذه تفاصيلها

متفرقات

تم النشر في 30 يونيو 2020

نشر وزير الثقافة ومحافظ الهيئة الملكية لمحافظة العلا بالسعودية، بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود، مقطع فيديو، عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر"، يعكس فيه إحدى القطع الأثرية التي تعود إلى أميرة ثاج.

ويعود القناع إلى طفلة عاشت في القرن الأول الميلادي، وصنع من الذهب اللماع، حيث اكتشفه علماء آثار في السعودية عام 1998، في حجرة جنائزية، مع قطع أثرية قديمة.

وبحسب مقطع الفيديو، يعود المدفن إلى الحقبة الهلنستية، عندما كانت شبه الجزيرة العربية متصلة بالعالم المتوسطي. وكان قد أرفق وزير الثقافة السعودي منشوره بتعليق: "رحلتنا لاكتشاف كنوزنا الثقافية مستمرة".

وفي اكتشاف يعكس جوانب ثقافية متعددة لحضارة ثاج، يسلط "كنز الملكة المجهولة" الضوء على آثار سعودية قديمة استوطنت الجزيرة العربية.



وبحسب موقع وكالة الأنباء السعودية، تعود قصة اكتشاف الكنز إلى الحفريات التي جرت شمال شرقي منطقة "ثاج" بالمنطقة الشرقية، وأسفرت عن اكتشاف رفاة فتاة، تبدو ملكة، ترقد على سرير من الخشب بدعائم برونزية.

وتضمن الاكتشاف قناعاً من الذهب، وثلاثة عقود ذهبية، وأساور، وخواتم، وأزواج أقراط، ومجموعة كبيرة من الرقائق الذهبية وشرائط ذهبية رقيقة، وأزراراً ذهبية، جميعها مصنوعة من الذهب الخالص.

وأوضحت وكالة الأنباء السعودية أن هذا الاكتشاف يعكس الجانب التقني المتمثل في صناعة المعادن النفيسة، والمرصعة بالأحجار الكريمة، وما تمتعت به الحضارة من غنى وثراء.

المصدر: سي ا ن ان