على "ممشى القرم" بجزيرة الجبيل..عش تجربة ملهمة بين أحضان الطبيعة الخلابة في أبوظبي

سياحة وسفر

تم النشر في 1 أغسطس 2020

بعيداً عن صخب المدينة وضجيجها، توفر جزيرة جبيل في العاصمة الإماراتية أبوظبي، بإطلالاتها الطبيعية الخلابة على المياه المفتوحة، ملاذاً هادئاً للباحثين عن تجارب الاسترخاء والتأمل.

وفي هذه السلسلة من اللقطات الجوية، تبرز مصورة إماراتية ممشى القرم بجزيرة الجبيل، الذي يقود الزوار في رحلة ملهمة بين أحضان الطبيعة.

وتمتد جزيرة الجبيل في أبوظبي على مساحة تبلغ 4 آلاف هكتار من غابات القرم والمسطحات المائية الساحلية التي تمتد واجهتها المائية لمسافة 30 كيلومتراً.

وقالت المصورة الإماراتية، حوريه المفلحي، إن سلسلة لقطاتها الجوية لجزيرة الجبيل، التي وثقتها بتاريخ 28 كانون الثاني مطلع عام 2020 الجاري، تهدف إلى "إبراز جمال هذه الجزيرة من زوايا ومنظور مختلفين كلياً".

وسعت المفلحي من خلال سلسلة لقطاتها الجوية إلى جذب انتباه المشاهد إلى جزيرة الجبيل وتسليط الضوء على أبرز معالمها، أي ممشى القرم بحديقة المانغروف بالجبيل، الذي افتتح أمام الزوار بتاريخ 30 كانون الثاني بداية العام.

وقالت المفلحي إن جزيرة الجبيل تتميز بالمناظر الطبيعية الخلابة لأشجار القرم ومسطحاتها المائية، مشيرةً إلى "ممشى القرم" الهادىء الذي يوفر مشاهدة الطيور خلال العبور بين الأشجار الكثيفة.

وأكدت المصورة الإماراتية أن جمال جزيرة الجبيل من الأعلى يبرز بطريقة تبدو ملفتةً أكثر.

وتعد حديقة المانغروف بالجبيل الوجهة الطبيعية والترفيهية المستقلة والأولى من نوعها في أبوظبي، فهي بمثابة محمية لغابات أشجار القرم في المقام الأول، كما أنها تعد موطناً لعدد كبير من الكائنات البحرية والطيور التي تعيش على أرض العاصمة الإماراتية، وفقاً للموقع الرسمي لحديقة المانغروف بالجبيل.

وأما الممر الخشبي المتعرج، الذي يتخلل غابات أشجار القرم الكثيفة، فيتيح للزوار فرصة استكشاف المساحات الطبيعية الخلابة والبيئة الساحلية لمدينة أبوظبي.

وتهدف حديقة المانغروف بالجبيل إلى التعريف بمدى أهمية أشجار القرم على الصعيد البيئي ودورها الذي يشمل حماية سواحل أبوظبي ودعم التنوع البيولوجي فيها، بحسب موقع حديقة المانغروف بالجبيل.