فرنسا ترسل أطباء ومساعدات إلى لبنان بعد "كارثة بيروت"

متفرقات

تم النشر في 5 أغسطس 2020

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إرسال "مساعدات" إلى بيروت، للوقوف إلى جانب لبنان بعد الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ العاصمة وأسفر عن مقتل العشرات وأصاب الآلاف.

وقال ماكرون عبر "تويتر"، الثلاثاء: "أعبر عن تضامني الأخوي مع اللبنانيين بعد الانفجار الذي أسفر عن قدر كبير من الضحايا والأضرار هذا المساء في بيروت. إن فرنسا تقف إلى جانب لبنان دائما".

وأضاف أن "مساعدات وإمكانات فرنسية سيتم إرسالها" إلى لبنان، فضلا عن "أطنان من المعدات الطبية".

وأوضح الرئيس الفرنسي أن "أطباء طوارئ سيصلون أيضا إلى بيروت في أسرع وقت ممكن لدعم المستشفيات" هناك.

وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إن "فرنسا واقفة وستقف دائما إلى جانب لبنان واللبنانيين. إنها مستعدة لتقديم مساعدتها وفق الحاجات التي ستعبر عنها السلطات اللبنانية".

وأضاف: "بعدما تضررت بيروت كثيرا بالانفجارين تقدم فرنسا التعازي إلى أسر الضحايا وتتمنى الشفاء العاجل للمرضى".

وفي أحدث حصيلة ضحايا، أعلنت وزارة الصحة اللبنانية مقتل 78 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 3700، في انفجارين متتالين ضربا مرفأ بيروت في العاصمة اللبنانية، وأثارا حالة هلع وتسببا بدمار كبير في بيروت وأنحائها.

المصدر: سكاي نيوز