عالم في ناسا: يجب أن ننسى أمر المريخ ونتوجه إلى الزهرة إذا كنا كبشر سنستعمر كوكباً آخر

متفرقات

تم النشر في 12 سبتمبر 2020

أشار عدد من الخبراء إلى أن البشرية يجب أن تنسى أمر المريخ وتتوجه إلى كوكب الزهرة إذا كانت ستستعمر كوكبا آخر.

ويُعتقد أن كوكب الزهرة كان يشبه في ظروفه الأرض وهو بحجم مماثل. لكن على مدار تاريخه البالغ 4.6 مليار عام، أثرت الغازات الدفيئة على الكوكب الساخن المغلي، والذي أصبح الآن أكثر سخونة من عطارد، أقرب كوكب إلى الشمس.

وتتجاوز درجات الحرارة على كوكب الزهرة 460 درجة مئوية بفضل النشاط البركاني والجو الكثيف والثقيل المليء بثاني أكسيد الكربون.

ومع ذلك، فوق الغلاف الجوي السام، وهو جزء من الغلاف الجوي المشابه لجونا، يكون مليئا بثاني أكسيد الكربون والأكسجين والنيتروجين.

وهذا هو السبب في أن البشرية يمكن أن تعيش على "الموائل العائمة" (البيئات العائمة) فوق كوكب الزهرة، وفقا لأحد العلماء.

وسيكون هذا منطقيا لعدة أسباب: أولا لأن الزهرة وُصف بأنه توأم الأرض، وثانيا لأنه الكوكب الأقرب إلى الأرض من المريخ.

وفي أقرب نقطة له، يقع المريخ على بعد 34.6 مليون ميل من الأرض، بينما يمكن للزهرة من ناحية أخرى أن يبعد في أقصى نقطة له نحو 23.7 مليون ميل فقط عن كوكبنا.