البحرين: هكذا جاء موقف الحكومة والمعارضة من الاتفاق مع إسرائيل

سياسة

تم النشر في 12 سبتمبر 2020

وصفت الحكومة البحرينية اتفاق تطبيع العلاقات مع إسرائيل بأنه "خطوة واقعية وهامة"، بينما اعتبرت قوى بحرينية معارضة الاتفاق، الذي أعلنه الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الجمعة، بمثابة "يوم أسود في تاريخ" المملكة.

وقال وزير شؤون الإعلام البحريني علي بن محمد الرميحي، في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية (بنا)، إن "إعلان تأييد السلام بين مملكة البحرين ودولة إسرائيل خطوة تاريخية وهامة... وواقعية تساعد على إنهاء النزاع الفلسطيني الإسرائيلي وفقاً للمبادرة العربية".

وأضاف وزير الإعلام البحريني أن موقف بلاده ثابت تجاه حقوق الشعب الفلسطيني "ولا يمكن لأحد المزايدة على المملكة في هذا الشأن"، حسب قوله.

وأشار الرميحي إلى أن البحرين تلقت دعوة من الرئيس الأميركي للمشاركة في مراسم التوقيع على اتفاقية السلام بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل في 15 سبتمبر الجاري في البيت الأبيض.

وقال إن البحرين وافقت على المشاركة، حيث سيمثلها وزير الخارجية للتوقيع على إعلان تأييد السلام الذي سيساهم في إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين إسرائيل والبحرين.

في المقابل، قالت جمعية الوفاق البحرينية المعارضة، في بيان بثته عبر تويتر، إن التطبيع مع إسرائيل "تضاد صارخ مع إرادة شعب البحرين وانقلاب على عقيدته المبدئية في رفض احتلال فلسطين".

وفي فبراير شباط 2018، أيدت محكمة التمييز في البحرين الحكم الصادر بحل جمعية الوفاق وتصفية أموالها.

وأضاف علي الأسود، عضو جمعية الوفاق البحرينية المعارضة، في حسابه عبر تويتر: "لا أهلاً ولا سهلاً بالمحتل"، مؤكدًا "حق الشعب الفلسطيني في الحرية ومطالبته بتحرير أراضيه من الاحتلال الإسرائيلي وفق قرارات مجلس الأمن الدولي والمنظومة الدولية".



ووصف الأسود الإعلان عن الاتفاق بأنه "يوم أسود في تاريخ البحرين السياسي"، على حد تعبيره.

ومثله، كتب باقر درويش، رئيس منتدى البحرين لحقوق الإنسان، إن الاتفاق بين البحرين وإسرائيل "لا يمثل الشعب البحريني"، مُعتبرًا أن الحكومة البحرينية "غير منتخبة" و"لا تملك قرارًا سياديًا مستقلا في عكس الإرادة الشعبية الرافضة للتطبيع".



وفي وقت سابق أعلن الرئيس الأميركي أن البحرين هي "ثاني دولة عربية تصنع السلام مع إسرائيل في 30 يومًا!"، في إشارة إلى الإمارات التي أعلن ترامب، في 13 أغسطس آب الماضي، أنها اتفقت مع إسرائيل على تطبيع كامل للعلاقات.

ومن المقرر أن يلتقي ممثلي الإمارات والبحرين وإسرائيل في واشنطن، الثلاثاء المقبل، لتوقيع اتفاقات تطبيع العلاقات بينها، في تقليد على طريقة توقيع اتفاق السلام بين مصر وإسرائيل في 1979.

وكانت البحرين ضمن دول دول عربية، هي السودان والإمارات وسلطنة عُمان، زارها وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، قبل عدة أسابيع من أجل "تعميق التطبيع". وأعرب عن أمله في أن تحذو دول عربية أخرى حذو الإمارات.

المصدر: سي ان ان