إخلاء برج إيفل بعد تهديد بوجود قنبلة

سياسة

تم النشر في 23 سبتمبر 2020

أخلت قوات الشرطة الفرنسية برج إيفل، وسط باريس، من الزائرين، الأربعاء، بعد تهديد بوجود قنبلة بداخله، حسب ما أفاد به مراسل الحرة.

وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن فرق مكافحة المتفجرات شوهدت في محيط البرج، فيما قامت قوات الشرطة بتطويقه من كل الجهات.

وقال مصدر في الشرطة لوكالة رويترز أنه تم إجلاء مئات الأشخاص من منطقة برج إيفل بعد تلقي السلطات اتصالا يفيد بوجود قنبلة.



وجاءت العملية بعد أن اتصل شخص بالشرطة وأبلغهم أن هناك قنبلة موضوعة داخل البرج، ولا تزال عملية التفتيش مستمرة حتى الآن.

وقال مصدر لصحيفة ديل ميل البريطانية إن المعلم السياحي مغلق حاليا حتى إشعار آخر بسبب شخص مجهول اتصل هاتفيا، وأبلغ بوجود قنبلة.

وأضاف أن مصدرا في الشرطة أخبره أن رجلا هدد بتفجير نفسه، لكن الشرطة لم تتحقق من هذه الرواية حتى اللحظة.

وتم إغلاق برج إيفل لمدة ثلاثة أشهر، في مارس الماضي، ضمن الإجراءات التي اتخذتها السلطات الفرنسة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأعيد فتح، المعلم السياحي الأشهر في البلاد، في يونيو الماضي وظل متاحا للزائرين على الرغم من الارتفاع الهائل في حالات الإصابة بفيروس كورونا التي تشهدها فرنسا حاليا.