خليني ساكتة ٦٣ - الى جهنم ... من دون حكومة!

خليني ساكتة

تم النشر في 27 سبتمبر 2020


اصلا شو بدنا فيه؟ مع السلامة واحد بيتخلى عن شعبه هو وبالطريق ع جهنم شو بدنا ننتظر منه؟

ومن شو بتشكي حكومة حسان اكبر انجازاتي لتصريف الاعمال بجنهم؟

ما هي ماشي حالها من اكتر من ١٠ اشهر شو تغير يعني؟

الحالة هي هي هونيك ما في داعي للهلع.. اي شي ممكن يقطع علينا هونيك الا ما يكون قاطع ولو مرة بهالـ ٥٠ سنة من تاريخ لبنان

اسبوع عابق بالأحداث، مش بس اعتذار أديب، لاااا وكمان سمعنا الشيخ الجعفري الممتاز احمد قبلان سمعنا آراؤه مرتين

المرة الاولى هو وعم يحذر من استهداف الطايفة الشيعية بمطابخ ما وراء البحار بالطريق ع جهنم والمرة التانية حمل أديب مسؤولية افشال وتفجير المبادرة الفرنسية

اهمية اراء الشيخ هو هيك بحسسك انه في رأي تالت بالطايفة بحق له يحكي غير رأي الثنائي

هلق النكتة الاكبر هي بتعليقات مجموعات السلطة من المعارضة للممانعة وما بينهما

الشيخ سعد حذر من انه المعرقلين رح ياكلوا اصابعهم ندامة، التيار الوطني الحر طلب من ماكرون ما ييأس وبتحس انه بالبيان كان بده يحلف بالله انه هو ما خصه بالعرقلة

الحكيم انتقل على زيح الاستراتيجية، ولمح لاحتمال تسماية اديب بالمرحلة الجاية كمكافأة لاله على موقفه الثابت

جنبلاط حكي عن المتذاكين بموضوع المبادرة والرئيس بري اكتر واحد متمسك بالمبادرة الفرنسية وبوزارة المالية أكيد

بلا لف ودوران خلصنا خلينا ما بقى نصرف energy عالفاضي خدوا عطلة ل ٣ نوفمبر، وفروا طاقة سلبية علينا، هيك وهيك لا قادرين تشيلوا الزبالة من الطرقات، ولا قاديرن تحسنوا شي بالاقتصاد، ولا تسيطروا على سعر الدولار، ولا تحتووا كورونا، ولا تجددوا المناهج بالمدارس، ولا تعوضوا على المتضررين من انفجار بيروت، ولا حتى تحاكموا اللي كانوا وراه.. خلص خدوا عطلة من مسرحية الاستشارات والتكليف والتأليف اللي بدكم تقطعوا فيها الوقت

خلص خليكم على حكومة حسان اكبر انجازاتي لتصريف الاعمال، او هلق صارت تقيلة عالقلب شوي، خاصة انه في وزراء صاروا عم يتجرؤا يسموا، انه مثلا طارق المجذوب حلم انه بو صعب هددوا وقال له انه السيدة ندى عويجان خط احمر، هلق الموضوع مش اذا كان المجذوب حلمان بالقصة او عن جد صايرة، المهم هني ٩٠٠ مليون دولار اللي عم يحكي عن الـ ٤٠٠ تانيين.. وينهم؟؟؟؟ انا شخصيا بظن بالحي الراقي من جهنم اللي كمان فيه جزء من ٤٢ مليار تبع الكهربا، او مثلا ملايين الدولار اللي اجت لسجن رومية عبر السنين ووزارات الداخلية المتعابقة ليطلع فيديو واحد يكشف فساد وفشل ومسؤولية كل وزارات الداخلية والعدل المتعاقبة

بلا حكومة بلا بطيخ، مين بده حكومة اصلا؟ او حتى دولة من بعد انفجار المرفأ بحوالي شهرين بعد لهلق ما حدا حكي عن التعويضات، على الرغم من انه العالم بإمه وبيه عرف شو سبب الانفجار وكم واحد راح فيه.. بينما انفجار بعين قانا بعد كم يوم طلعت الدولة اللي مسيطرة هونيك واعلنت نيتها التعويض عن العائلات... يا هيك تكون الدول يا بلا مش تصوير وفيديوهات واخد ورد بشو صار وشو السبب خلص تطفوا الكاميرات ووطوا الصوت وخذوا ما يدهش العالم اللي مستهدف الطايفة

بدول العالم بتتشكل الحكومات من الاحزاب وبرامجها، واذا فشل حزب ما بادارة البلد بيخسر لصالح الحزب التاني اللي غالباً بكون ضده بالشكل والمضمون، يعني العالم بتجرب.. انا شخصيا بقترح تصير الحكومات من الطائفة الوحدة يعني بدل كذبة حكومات الوحدة الوطنية والانصهار المجتمعي وشعارات من الحب ما قتل ولا تلحقني مخطوبة، ننتقل على حكومات مش من لون واحد من جهابذة الطائفة الواحدة ما في الهم بديل وكل طايفة بتفشل بادارة البلد بأسره بتقعد على جنب،.. على شرط كل واحد فيكم يحط علم الدولة اللي مسيرته، وبتحكم غيرها هيك اول شي منرتاح من نقكم على بعضكم وتحميل بعضكم المسؤولية بالفشل واهم اهم شي منخلص من سمفونية التذاكب الوطني.. خلص منلعبها عالمكشوف وتاني شي بس تفشلوا كلكن يعني كلكن، مننتقل نحن على بناء دولة مدنية مبينه على الكفاءة

على الهامش مصرف لبنان منح bonus ٤ عاشات لموظفينه، هلق قولوا لي انهم هالموظفين ما بيستحقوا هيك تقدير.. اي شركة بالعالم محققة ارباح وانجازات هيك بتعمل مع موظفينها.. لشو ضيقة العين، يعني لتكونوا مش حاسين بالعز والوفرة الاقتصادية اللي مسؤول عنها مصرف لبنان وسياساته، اي بلد بالعالم كان كمان رشحهم على جائزة نوبل لعلوم الاقتصاد

ان شاء الله موت اذا عم كذب، بس الثنائي الشيعي قال انه فهما عليه غلط، وهو ما كان قصدوا التمسك بالمالية والتدخل بعدد الوزراء هو بسكان خايف من load الشغل على الوزراء اذا اخدوا حقيبتين لان طلع من اسباب انفجار بيروت انه الوزراء ما عم يلحقوا يقروا كل بريدهم.. قبل ما اختم حدا اطمن ع بدري ضاهر؟ انقطعت اخبار جيوبه الانفية من اكتر من اسبوعين، اذا بعده بالمستشفى حدا يقل له انه رايحين ع جهنم احسن ما يكون عنده تي في بالغرفة ويروح عليه المشوار.. خليني ساكتة