مخيم الهول ورعب الدواعش.. قسد تفرج عن عائلات بكفالة

سياسة

تم النشر في 2 أكتوبر 2020

ما زال مخيم الهول القابع في سوريا يثير ذعراً في العالم بأسره، بسبب عائلات تنظيم داعش الإرهابي الذي يأويهم المخيم تحت قيادة قوات سوريا الديمقراطية.

والجديد اليوم، أن "قسد" أفرجت عن 48 عائلة من المخيم بكفالة شيوخ العشائر، وقالت إن معظم تلك العائلات كانت قد أتت من بلدات السوسة، والشغفة، والباغوز بريف دير الزور الشرقي، ونزحوا من بلداتهم واحتجزتهم القوات الكردية في مخيم الهول بريف الحسكة، أثناء الحملة العسكرية ضد تنظيم داعش.

ونقلت إدارة مخيم الهول في ريف الحسكة الشرقي، في مطلع أيلول/سبتمبر الفائت، 67 شخصاً و47 طفلاً ضمن 20 عائلة من عوائل تنظيم داعش من جنسيات غير سورية، إلى مخيم روج في ريف المالكية.

تخفيفاً للأعداد

ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن عملية النقل جاءت لتخفيف الأعداد في مخيم الهول، وخوفا على حياتهم من القتل على يد النساء المتطرفات.

وأفرجت قوات سوريا الديمقراطية، عن حوالي 350 شخصا كانوا محتجزين في "مخيم الهول"، غالبيتهم من أهالي بلدات دير الزور الشرقي، وذلك بكفالة وجهاء عشائر المنطقة.

إلى ذلك، علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادره، أن قوات سوريا الديمقراطية أفرجت، في نهاية آب/أغسطس الفائت، عن عشرات المعتقلين لديها من أبناء دير الزور، ممن اعتقلتهم على فترات ضمن حملاتها الأمنية برفقة التحالف الدولي في دير الزور، وجاءت عملية الإفراج بعد الضغط الشعبي والمظاهرات المطالبة بالمعتقلين الذين جرى زجهم في السجون بدون محكمة أو تهم واضحة.

المصدر: الحدث.نت