بعد مرور شهرين.. أهالي ضحايا انفجار بيروت يستعيدون الذكريات المريرة

متفرقات

تم النشر في 5 أكتوبر 2020

أحيى عشرات الأشخاص الأحد ذكرى مرور شهرين على انفجار مرفأ بيروت معربين عن غضبهم إزاء تحقيق يراوح مكانه ومسؤولين لا يحرّكون ساكنا، ومطلقين في أجواء العاصمة ومن أمام ركام المرفق المدمّر بالونات ترمز إلى الضحايا.

وأوقع انفجار، الرابع من أغسطس، أكثر من 190 قتيلا و6500 جريح، ودمّر أحياء بكاملها.

وبعد مرور شهرين على الانفجار لم يتوصّل التحقيق اللبناني إلى كشف ملابساته كما لم يتم الإعلان عن أي نتائج.

والأحد، بعيد الساعة السادسة عصرا (15,00 ت غ) وفي التوقيت نفسه الانفجار الذي دمّر مناطق شاسعة من العاصمة اللبنانية، أطلقت في سماء بيروت عشرات البالونات البيضاء التي كتبت عليها أسماء الضحايا من منطقة مطلة على المرفأ، وفق مصّور وكالة فرانس برس.

وبثت عبر مكبّرات الصوت أغان لبنانية على غرار "لبيروت" للسيدة فيروز.

ورفع المشاركون في إحياء الذكرى من نشطاء وأقارب الضحايا صور أحبائهم الذين قضوا في الانفجار، وقد قطعوا الطريق لفترة وجيزة.

وأعربوا عن غضبهم إزاء القادة السياسيين، وقد حمّلوهم مسؤولية الفاجعة بسبب فسادهم وانعدام كفاءتهم.

وقالت سامية، وهي أم لتوأمين يبلغان تسع سنوات، أفقدها الانفجار زوجها الذي كان يعمل في المرفأ "نعيش العذاب كل يوم. يستكثرون علينا أن نعرف من ارتكب هذه الجريمة ضد الإنسانية".

وتابعت "إنها حرقة العمر. أولادي حرموا من كلمة بابا كل العمر".

من جهتها قالت سلوى التي فقدت خالها في انفجار المرفأ حيث كان يعمل "خالي بالنسبة لي كان مثل أبي".

وقالت سلوى بالعامية "الله يسامحكن"، وأضافت "نطالب بمعاقبة كل المسؤولين عن هذا الانفجار"، قبل ان تقاطعها امرأة بالعامية "الله ينتقم منهن".

وتابعت سلوى "نطالب بمعاقبة كل من تسبب بهذا الانفجار، بهذه الكارثة".

وقال إبراهيم حطيط، الذي فقد شقيقه ثروت في الانفجار "كنا ننتظر إشارة منهم (أن يبيّنوا لنا) انهم مهتمون بمطالبنا التي تتمثل بكشف نتائج التحقيقات ومحاسبة المتسببين بهذه المجزرة الكارثية"، مضيفا "انتم قتلتم أبناءنا مرتين، مرة بفسادكم والأخرى باهمالكم لمطالبنا".

وبحسب الرواية الرسمية وقع الانفجار في مستودع كانت تخزّن فيه كميات ضخمة من مادة نيترات الأمونيوم منذ أكثر من ست سنوات "من دون تدابير احترازية".

وبعدما رفضت السلطات اللبنانية الدعوات المطالبة بإجراء تحقيق دولي في الانفجار، فتحت تحقيقا محليا أفضى إلى الآن إلى توقيف نحو عشرين شخصا.

وتبيّن أن الدولة اللبنانية بكل أجهزتها كانت على علم بالمخاطر التي تشكلها هذه المواد الكيميائية المخزّنة على مقربة من الأحياء السكنية في بيروت.

وكان قد تبلّغ بمخاطر تخزين هذه المواد في مرفأ بيروت رئيس الجمهورية ميشال عون، ورئيس الوزراء المستقيل حسان دياب ووزراء ومسؤولو الأجهزة الأمنية.

المصدر: فرانس برس