طبيب ترامب يطمئن: لم يعد معدياً

أزمة كورونا

تم النشر في 11 أكتوبر 2020

مفعماً بالنشاط والحيوية بدا الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في أول ظهور علني له منذ إصابته بفيروس كورونا قبل أيام.

وفي كلمة أمام أنصاره في حديقة البيت الأبيض، كال الرئيس الجمهوري الانتقادات لليسار الراديكالي، بحسب وصفه، معتبراً أن هؤلاء يؤيدون التفلت القانوني. وقال: "لن نسمح بتحول أميركا إلى بلد اشتراكي.. علينا التخلص من الحركة اليسارية في أميركا.. إذا حكم اليسار الراديكالي سيشن حملة ضد تطبيق القانون".

كما اعتبر أن منافسه جو بايدن "خان الأميركيين الأفارقة"، وأن "سياسة الديمقراطيين أثبتت فشلها في الإدارة.. المدن تحترق والديمقراطيون يقولون كل شيء على ما يرام".

في حين أصدر طبيبه شون كونلي، اليوم الأحد، بياناً أكد فيه أن الرئيس لم يعد يمثل خطراً لنقل العدوى. وقال إن ترمب أجرى اختباراً يوم السبت، أظهر أنه لم يعد ينقل العدوى، مضيفاً أن مجموعة متنوعة من الاختبارات التي أجراها أظهرت أنه لم يعد هناك دليل "على التضاعف النشط للفيروس".

كما أوضح أن ترامب لم يسجل أي عوارض منذ فترة، ولم ترتفع حرارته خلال الـ 24 ساعة الماضية.

إلى ذلك، أشار إلى أنه بات يستوفي معايير المراكز الأميركيّة لمكافحة الأمراض والوقاية منها لناحية التمكّن من وَقف الحجْر الصحّي بشكل آمن، كما أن اختبار الـ (بي سي آر)، السبت، أظهر وفقًا للمعايير المعترف بها حاليًا أنّه لم يعد يُعتبر مصدراً لخطر نقل العدوى.



خلوه من الفيروس؟!

في حين لم يصدر أي تعليق بعد من البيت الأبيض بشأن ما إذا كان بيان كونلي يشير إلى أن نتائج الاختبار أثبتت خلو ترامب من الفيروس.

يشار إلى أن ترامب الذي ظهر السبت من شرفة البيت الأبيض بلا كمامة، يخطب أمام حشد من أنصاره، مؤكداً أنه يشعر بأنه بخير وصحة جيدة، يعتزم زيارة ولايات فلوريدا وبنسلفانيا وأيوا أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء بالترتيب.

وكانت حملته قد أعلنت سابقا أنه سيشارك في تجمّعين انتخابيين في بنسلفانيا وأيوا. وجاء في بيان حملة المرشّح الجمهوري أنه سيلقي خطابا خلال تجمّعين انتخابيين في مدينة جونزتاون في ولاية بنسلفانيا، والأربعاء وفي مدينة دي موين في ولاية أيوا.

ويسعى ترامب البالغ من العمر (74 عاما) من خلال تلك التجمعات، لإعادة الزخم لحملته الانتخابية في مواجهة منافسه الديمقراطي، جو بايدن، الذي وصف سلوك الرئيس بـ"المتهور".

توقف عن تناول الأدوية

وكان الرئيس الأميركي، قال مساء الجمعة، إنه توقف عن تناول الأدوية المضادة لفيروس كورونا، كاشفاً مزيداً من التفاصيل بشأن معركته مع فيروس كورونا المستجد.

وأكد في مقابلة مع قناة "فوكس نيوز" Fox News الأميركية، أنه لا يتناول أي دواء الآن بعد تماثله للشفاء. وأضاف أنه لم يعانِ من أي مشكلة في التنفس، وأنه عانى فقط من أعراض خفيفة ليست كتلك التي عانى منها كثير من المصابين بكورونا.

أتى ذلك، بعد أن أعلن أطباؤه في وقت سابق، أنهم أعطوه مزيجًا قويًا من الأدوية العلاجية بما في ذلك "ديكساميثازون"، الذي يعطى عادة لحالات كوفيد-19 الخطيرة.

المصدر: الحدث.نت