نقش ضخم اكتشف بالصدفة.. قطة عملاقة في صحراء البيرو

متفرقات

تم النشر في 19 أكتوبر 2020

اكتشف نقش ضخم محفور على شكل قطة في تلة صحراوية وسط الرمال جنوب البيرو، حيث توجد نقوش محفورة منذ قرون على شكل عدة حيوانات.

وظهر نقش القطة خلال أعمال تقوم بها السلطات لتعبيد طريق يسهل الوصول إلى أحد التلال المطلة على النقوش الأخرى، ووفقا لصحيفة "الغارديان" البريطانية.

ويرجع تاريخ النقش المكتشف إلى 100 أو 200 سنة قبل الميلاد.



الموقع الغني بالنقوش أدرج على لائحة مواقع التراث العالمي لليونسكو عام 1994، وقد ظهرت هذه الأشكال بعد أعمال حفر وإزالة صخور وأتربة، ويقع على بعد 400 كيلومتر جنوب العاصمة ليما، وتبلغ مساحته نحو 450 كيلومتر مربع.

وقالت وزارة الثقافة في البيرو إن النقش كان بالكاد مرئيا وعلى وشك الاختفاء نتيجة تعرض التلة لعوامل التصحر الطبيعية التي تتسبب بتآكل النقش.

وأضافت الوزارة أنه تم تنظيف النقش وحفظه خلال الأسبوع الماضي، وأن طول القطة 37 مترا، وعرض خطوط النقش يتراوح بين 30 و40 سم.



وقال جوني إيسلا كبير علماء الآثار في البيرو لوكالة الأنباء الإسبانية: "من المذهل أننا ما زلنا نعثر على نقوش جديدة، ونعلم أن هناك المزيد منها ويمكن العثور عليها".

وأضاف إيسلا أن ما بين 80 و100 نقش جديد ظهر خلال السنوات الأخيرة في وديان نازكا وبالبا، لكنها أصغر حجما من نقش القطة.

ورجح إيسلا أن نقش القطة يعود لعصر الباراكاس، الذي امتد من 500 قبل الميلاد إلى 200 بعد الميلاد، وهو يشبه منسوجات الباراكاس التي تظهر أشكال طيور وقطط وأشخاص.

المصدر: الحرة