روبن هود الإلكتروني.. قراصنة يسرقون من حسابات الشركات ويتبرعون للجمعيات الخيرية

متفرقات

تم النشر في 21 أكتوبر 2020

باتت جمعيات خيرية في مأزق بعد أن تلقت تبرعات من مجموعة لصوص عبر الإنترنت، بسبب منع القوانين من قبول المال الذي يأتي عائدات الجرائم، وفقا لما نشرته صحيفة "الغارديان".

وبحسب الصحيفة، فإن لصوص عبر الانترنت يطلقون على نفسهم مجموعة "دارك سايد"، تبرعت بمبالغ تصل إلى 10 آلاف دولار بالعملة الرقمية (0.88 بيتكوين).

وأشارت الصحيفة إلى أن اللصوص تبرعوا لجمعيتي "تشلدرين إنترناشيونال" و"ذا وواتر بروجكت" في الولايات المتحدة الأميركية، حيث بات موقف الجمعيتين حرج كونهما لا يمكنهما قبول التبرعات من مصدر يتعلق بالجريمة.

وأعلنت المجموعة عن تبرعها في بيان على الإنترنت، إذ قالت: "بغض النظر عم مدى سوء عملنا، يسعدنا أننا ساعدنا في تغيير حياة شخص ما".

قالت منظمة "تشلدرين إنترناشيونال": "نحن على دراية بالوضع، إنها المرة الأولى بالنسبة لنا، وإذا كان التبرع مرتبطا بجريمة، فليس لدينا النية للاحتفاظ بهذا التبرع".

من جانبه، قال الأخصائي الأمني بريان هيجينز، إن هذه الخطوة تهدف لجذب الانتباه، مشيرا إلى أن مبلغ 10 آلاف دولار ضئيلا مقارنة بالأموال الكبيرة التي يجمعونها عن طريق السرقة.

وأضاف: "هناك احتمال ضئيل أن يكون هذا نوعا من الاختبار لمعرفة ما إذا كان بإمكانهم غسل عائداتهم الإجرامية بطريقة أو بأخرى".

وتعد تبرعات دارك سايد جزء من جهودها لتصوير نفسها بأنها مختلفة عن المجرمين العاديين.

وقال المجموعة: "نحن مجموعة ذات مبادئ، لن نهاجم مستشفيات أو مدارس، أو حكومات ولا جمعيات خيرية، نحن نهاجم الشركات التي يمكنها دفع هذه المبالغ".

المصدر: الحرة