ميشال عون: الوضع المتردي في لبنان لا يمكن أن يستمر بعد اليوم

سياسة

تم النشر في 21 أكتوبر 2020

أكد الرئيس اللبناني، ميشال عون، الأربعاء، أنه مستمر في تحمله لمسؤولياته في تكليف رئيس وزاء جديد لحكومة، وذلك وفقا لما ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام.

وقال عون في خطاب متلفز : "سأبقى أتحمل مسؤولياتي في التكليف والتأليف، وفي كل موقف وموقع دستوري، وفي وجه كل من يمنع عن شعبنا الإصلاح وبناء الدولة".

وقال موجها كلامه للكتل النيابية في البرلمان اللبناني: "أملي أن تفكروا جيدا بآثار التكليف على التأليف وعلى مشاريع الإصلاح ومبادرات الإنقاذ الدولية، ذلك لأن الوضع المتردي الحالي لا يمكن أن يستمر بعد اليوم أعباء متراكمة ومتصاعدة على كاهل المواطنين".

وتابع: "أيها النواب، أنتم اليوم مدعوون باسم المصلحة اللبنانية العليا لتحكيم ضميركم الوطني وحس المسؤولية لديكم تجاه شعبكم ووطنكم، سيما أنه مر عام على 17 تشرين (أكتوبر) وما يحمل من دلالات غضب المواطنين ومن رفعهم شعار(كلن يعني كلن)، ما يشمل الصالح والطالح منا".

وأردف: "اليوم مطلوب مني أن أكلّف ثم أشارك في التأليف، عملاً بأحكام الدستور، فهل سيلتزم من يقع عليه وزر التكليف والتأليف بمعالجة مكامن الفساد وإطلاق ورشة الاصلاح؟ هذه مسؤوليتكم أيها النواب، فأنتم المسؤولون عن الرقابة والمحاسبة البرلمانيّة باسم الشعب الذي تمثّلون".

وكان لبنان قد دخل في أزمة سياسية جديدة عقب اعتذار رئيس الحكومة المكلف مصطفى أديب عن تشكيل الحكومة الجديدة بعد استقالة حكومة حسان دياب.

وكان الرئيس الفرنسي قد تقدم بمبادرة للأطراف اللبنانية تقوم على تشكيل حكومة وطنية بعيد عن تدخل الأحزاب والتيارات السياسية من أجل الحصول على مساعدات دولية تساهم في إنقاذ البلاد من أزمتها السياسية والاقتصادية.