تشويه عشرات القطع الأثرية في ألمانيا.. وتوضيح من مديرة الآثار المصرية

متفرقات

تم النشر في 22 أكتوبر 2020

أكثر من 70 عملا أثريا وفنيا في متاحف برلين، تم تلطيخهم بسائل زيتي من قبل مجهول في 3 أكتوبر الماضي، بحسب السلطات الألمانية، التي ربطت الواقعة بنظريات مؤامرة محتملة.

وقالت نائبة مدير المتاحف في العاصمة الألمانية برلين، كريستينا هاك، إن 63 قطعة في متحف "بيرغامون" ومتحف "ألتي ناشيونال غاليري"، ومتحف "نيوس" قد تأثرت.

وأوضحت النائبة أنه لا يوجد نمط أو أسلوب موحد من الاستهداف، تتبع قطع بعينها، بل يبدو أنه تم اختيار القطع بشكل عشوائي وعفوي، بحسب تقرير موقع "فوربس".

وأظهرت الصورة التي عرضتها "فوربس"، تلطخ أثر مصري بالمادة الزيتية.

كما قال أحد المسؤولين في شرطة برلين الجنائية، كارستن بفول، إنه ليس من الواضح كيف تم استخدام السائل، ويبدو أنه تم اختيار القطع بشكل عشوائي، فيما يرى محققون أن شخصا واحدا هو المسؤول عن تلطيخ القطع الأثرية.

ولفتت مديرة الآثار المصرية في برلين، فريدريك سيفريد، إلى أن المادة التي لطخت بها القطع الأثرية، مادة زيتية، لكنها ليست مادة آكلة، ولم توفر سيفريد أي معلومة أخرى عن المادة.

وحثت الشرطة الألمانية الشهود على الإدلاء عن أي نشاط مشبوه في 3 أكتوبر، وأضاف الشرطة أنها لم تصدر أي إعلان عن الأمر لـ "اعتبارات تكتيكية" مرتبطة بالتحقيق.

المصدر: الحرة