أحد أبرز وجوه نظام الأسد.. مسيرة وليد المعلم من ميلاده حتى وفاته

سياسة

تم النشر في 16 نوفمبر 2020

توفي نائب رئيس الوزراء السوري وزير الخارجية وليد المعلم عن عمر يناهز 80 عاما، وفقا لما نقله التلفزيون السوري ووكالة الأنباء الرسمية عن وزارة الخارجية والمغتربين، فجر الإثنين.

وتولى المعلم منصب وزير الخارجية منذ 11 شباط (فبراير) عام 2006، وظل المعلم في منصبه رغم تعاقب الحكومات المختلفة في سوريا خلال الـ14 عاما الماضية، ويعد المعلم أحد أبرز وجوه نظام الرئيس السوري بشار الأسد، خاصة في ظل الأزمة السورية التي بدأت عام 2011.

وفيما يلي مسيرة وليد المعلم منذ ولادته، بحسب موقع وزارة الخارجية السورية:

ولد وليد بن محي الدين المعلم في 17 تموز (يوليو) عام 1941، في دمشق، ومن عائلات دمشق التي سكنت حي المزة.

درس في المدارس الرسمية من عام 1948 إلى 1960 حيث حصل على الشهادة الثانوية من طرطوس، وبعد ذلك التحق بجامعة القاهرة وتخرج منها عام 1963، بدرجة بكالوريوس في الاقتصاد والعلوم السياسية.

التحق بوزارة الخارجية السورية في عام 1964، وعمل في البعثات الدبلوماسية في كل من تنزانيا والسعودية وإسبانيا وإنكلترا.

في عام 1975، عين سفيراً لبلاده في رومانيا حتى عام 1980.

في الفترة من 1980 إلى 1984، عُين مديراً لإدارة التوثيق والترجمة.

في الفترة من 1984 إلى 1990، عُين مديراً لإدارة المكاتب الخاصة.

في عام 1990، عُين سفيراً لدى الولايات المتحدة حتى 1999، وهي الفترة التي شهدت مفاوضات السلام العربية السورية مع إسرائيل.

في مطلع عام 2000، عين معاوناً لوزير الخارجية.

في 9 كانون الثاني (يناير) 2005، سُمي نائباً لوزير الخارجية، وتم تكليفه بإدارة ملف العلاقات السورية – اللبنانية، في فترة "بالغة الصعوبة"، بحسب موقع الخارجية السورية.

عُين وزيراً للخارجية في 11 شباط (فبراير) عام 2006، وظل في المنصب حتى إعلان وفاته في 16 تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2020.

المصدر: سي ان ان