استمرت 45 دقيقة.. أوباما يروي قصة "مظلمة بوتين" ضد أميركا

سياسة

تم النشر في 17 نوفمبر 2020

ذكرت صحيفة "ذا صن" أن الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، قد اضطر للاستماع إلى خطبة طويلة من الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، بشأن المظالم التي تعرضت لها روسيا من قبل الولايات المتحدة.

وبحسب ما نقلت الصحيفة عن أوباما، في قد قال كتابه "أرض الميعاد" إن اجتماعا بينه وبين بوتين قد انعقد في شهر يوليو من العام 2009.

وقد تحدث بوتين في ذلك الاجتماع لنحو 45 دقيقة، وفي خطبة بدت وكأن "لا نهاية لها" عن الظلم الذي تعرضت له بلاده بسبب سياسات واشنطن الخارجية.

وأشارت الصحيفة إلى أن مساعد أوباما حاولو إيقاف بوتين عن الكلام بعد نحو نصف ساعة من استرساله من الكلام، ولكن الرئيس الأميركي آنذاك رفض ذلك سامحا لنظيره بمواصلة حديثه لأنه بدا وأنه قد "تدرب على ذلك مسبقا".

وبعد 45 دقيقة، أنهى بوتين حديثه، ليبدأ أوباما في الرد على النقاط التي وردت في كلامه لمدة تجاوزت نحو ساعتين.

وكان بوتين أكد في حديثه أنه كان يكن الاحترام لسلف أوباما، الرئيس الجمهوري جورج دبليو بوش، وأنه حرص على التواصل معه بعد هجمات 11 سبتمبر من العام 2000.

وقال بوتين إنه عرض مساعدة للتعامل مع الرئيس العراقي صدام حسين منعا لحدوث حرب في الخليج والتي انتهت لاحقا بالغزو الأميركي للعراق في العام 2003 بذريعة البحث عن أسلحة نووية محرمة.

وألقى الرئيس الروسي باللوم على بوش لقيامه بغزو العراق و"تهديد استقرار" منطقة الشرق الأوسط.

من جانبها، قالت صحيفة "نيويورك بوست" الأميركية أنها حاولت الحصول على تعليق من أوباما ودار النشر بشأن أوردته صحيفة "ذا صن"، ولكنها لم تفلح في ذلك.

المصدر: الحرة