كانت متجهة إلى مطار تل أبيب.. شعاع "ليزر" يجبر طائرة على العودة إلى لندن

الأخبار

تم النشر في 17 مارس 2021

أُجبرت طائرة تابعة لشركة "فيرجن أتلانتيك" كانت متجهة من مطار هيثرو في لندن إلى مطار تل أبيب على العودة أدراجها بعد توجيه شعاع "ليزر" من الأرض إلى قمرة القيادة، وفقا لصحيفة "جويش كرونيكل" الإسرائيلية.

وانطلقت الرحلة التي تحمل الرمز VS453 في الساعة 9:30 مساء الإثنين الماضي وعادت إلى مطار هيثرو في الساعة 10:45 مساء بالتوقيت المحلي.

وقال متحدث باسم شركة الطيران إن "سلامة وأمن موظفينا وعملائنا أمر بالغ الأهمية، وإلغاء الرحلة كان خطوة احترازية اتخذها طاقم التشغيل، ونود أن نشكر العملاء على صبرهم ونعتذر عن أي إزعاج".

وأضاف أنه "تم توفير إقامة لليلة واحدة لجميع العملاء، ونحن نعمل بجد لضمان قدرتهم على مواصلة رحلاتهم في أقرب وقت ممكن". وأكد "كما هو الإجراء المتبع، قمنا بإخطار الشرطة بسرعة، وبقينا على اتصال وثيق بهم وبهيئة الطيران المدني".

ولم يذكر المتحدث مكان وقوع الحادث، إلا أن جهاز تعقب "رادار" الطيران أظهر الطائرة وهي ترجع على الخريطة في جنوب غرب باريس.

وقال المتحدث باسم الشركة "إنني غير قادر على تقديم مزيد من التفاصيل، وتقوم فرقنا بالتحقيق في هذا الأمر".



ونقل موقع "بلومبرغ" عن شركة الطيران البريطانية قولها إن "طائرة بوينغ 787 ذات البدن العريض المتجهة إلى تل أبيب استدارت فوق باريس".

وحصلت حوادث مشابهة خلال السنوات الماضية، وعادت طائرة فيرجن أتلانتيك متجهة إلى نيويورك وعلى متنها حوالي 250 راكبا إلى مطار هيثرو في عام 2016 بعد أن أخبر الطاقم مراقبي الحركة الجوية أن هناك "مشكلة طبية مع الطيار" بعد حادث شعاع ليزر عند الإقلاع.

وشهدت الولايات المتحدة ارتفاعا في عدد البلاغات عن توجيه ليزر إلى الطائرات، وسجل ارتفاع من 300 بلاغ عام 2005 إلى أكثر من 7000 عام 2016.

وفي حين أن عقوبة توجيه الليزر إلى الطائرات تصل للسجن في بعض الولايات، إلا أنه من الصعب السيطرة عليها وفقا لبلومبرغ، نظرا لأنه يمكن تنفيذها تحت جنح الظلام من أي مكان تقريبا باستخدام أداة صغيرة يمكن إخفائها في الجيب. ومع ذلك، تقول إدارة الطيران الفيدرالية إنها فرضت عقوبات تصل إلى 4000 دولار لحوادث مشابهة.

المصدر: الحرة