الرئاسة السورية تصدر بياناً بشأن صحة الأسد وزوجته

أزمة كورونا

تم النشر في 17 مارس 2021

أعلنت الرئاسة السورية أن المؤشرات المخبرية والشعاعية المرتبطة بالوضع الصحي لرئيس النظام السوري بشار الأسد وزوجته أسماء "عادت بشكل تدريجي إلى قيمها الطبيعية" بعد مضي 9 أيام على إصابتهما.

وكان الأسد وزوجته أصيبا بفيروس كورونا في 8 مارس الفائت.

وأوضحت الرئاسة، في بيان أصدرته اليوم الأربعاء، أنها "مُطمئنة بحسب الفريق الطبي الوطني المشرف على علاجهما والذي يؤكد أنهما في مرحلة التعافي".



كما أكدت أن الأسد وزوجته "يتابعان أعمالهما خلال فترة قضائهما الحجر الصحي المنزلي، وسيعودان لممارسة عملهما بالشكل الطبيعي بعد انتهاء فترة الحجر، والتأكد من ظهور النتيجة السلبية لمسحة الـ PCR".

وبدأت دمشق نهاية الشهر الماضي تلقيح الطواقم الطبية العاملة على الخطوط الأمامية بمواجهة الوباء، بعد تلقيها خمسة آلاف جرعة كهبة من "دولة صديقة" وفق ما أعلن وزير الصحة حسن الغباش.

ووقعت الحكومة السورية في يناير اتفاقاً للانضمام لمبادرة "كوفاكس" عبر منظمة الصحة العالمية.

وأعلنت السفارة السورية في موسكو الشهر الماضي أن سوريا أجازت استخدام لقاح "سبوتنيك-في" الروسي على أراضيها. ولم تعلن أي جهة موعد وصول اللقاحات إلى دمشق بعد.

المصدر: الحرة