العنف الأسري بين الآثار وتنفيذ القانون

مقابلات

تم النشر في 7 مايو 2021

العنف الأسري ملف اجتماعي لا يزال قيد درس قوانين مناسبة للحد منه. فمع تزايد الاوضاع الاقتصادية سوءا، وغياب الاطر القانونية الكافية لحماية المعنَف ومعاقبة المعنَف، تبقى الاطر الاجتماعية هي الحاكم الوحيد بينهما.

المشرفة التقنية على خدمات الدعم النفسي-الاجتماعي في منظمة ابعاد، ميراي ضاهر، أوضحت مكامن الشوائب في التعامل مع القانون ٢٩٣ وأثار العنف على الضحايا