بزمن كورونا.. كيف يحافظ المراهقون على صحتهم النفسية؟

أزمة كورونا

تم النشر في 21 مايو 2021

في إطار مبادرة مشتركة، تتبنى منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع اليونيسيف (صندوق الأمم المتحدة للطفولة)، خطة تنمية مستدامة من خلال توفير نصائح واستراتيجيات دعم للمراهقين لمساعدتهم على الحفاظ على صحة نفسية إيجابية بشكل عام، وعلى وجه الخصوص خلال جائحة كورونا.



وتم إعداد مقطع فيديو بالرسوم المتحركة يوضح كيفية تعزيز المراهقين لصحتهم النفسية الإيجابية خلال الجائحة.

واستندت النصائح الواردة في مقطع الفيديو إلى استراتيجيات، تأخذ في الحسبان البيئات المختلفة مع إمكانية تطبيق نشاط مشابه في حالة عدم توافر المتضمن في الفيلم التوجيهي، وبما يهدف إلى تحسين الصحة النفسية للمراهقين وتطرح أفكار لأنشطة يمكن من خلالها الوقاية والحد من حالات مشاكل الصحة النفسية والمشكلات السلوكية الضارة بالنفس أو التي تسبب إيذاء للغير أو تعاطي المخدرات.

وأوضح التعليق الصوتي المصاحب لمقطع الفيديو أن جائحة كوفيد-19 أثرت على أسلوب حياة الجميع ورفاهيتهم. ويطرح مقطع الفيديو أنشطة مقترحة للحفاظ على صحة عامة جيدة ونفسانية إيجابية، من بينها:



• القيام بنشاط يستمتع به المراهق/ة، سواء كان ذلك في القراءة أو الاستماع إلى الموسيقى.

• ممارسة هواية مفيدة ومسلية مثل العزف على آلة موسيقية

• رسم اللوحات الفنية التي تساعد المراهق على الإبداع، والتي يمكن أن يعجب بها أفراد الأسرة مما يشعر المراهق أنه يقوم بعمل يسعد الآخرين.

• الاهتمام بإعداد الوجبات الصحية

• النوم في مواعيد محددة مبكرًا

• المواظبة على الدراسة مع الزملاء عبر الإنترنت لحين يصبح من الآمن العودة إلى المدرسة

• التحدث إلى صديق لحل أي مشكلات منغصة أو مسببة للضيق

• التحدث إلى أخصائي الصحة النفسانية لمناقشة أي أمور تتسبب للمراهق بالضيق أو الملل بسبب الظروف الراهنة



• مواصلة اتباع الإجراءات الاحترازية بنفس الاهتمام والجدية

• القيام يوميا ببعض الأشياء البسيطة، التي تساعد على استعادة التفاؤل بشأن المستقبل وعودة الحياة مجددًا بشكل تدريجي إلى ما كانت عليه قبل الجائحة.

المصدر: العربية.نت