"زيت وخبز ودعوات للشفاء".. فرضيات عدة بشأن حالة نصر الله الصحية

سياسة

تم النشر في 2 يونيو 2021

ظهر زعيم حزب الله حسن نصر الله في 25 مايو الماضي في ذكرى خروج الجيش الإسرائيلي من لبنان، ليلقي كلمة متلفزة كان مناصروه ينتظرونها بعد انقطاع مستمر من نهاية شهر رمضان الفائت.

وفي وقت كانت تسود فيه حالة ترقب لما سيقوله نصر الله في خطابه، داخليا وخارجيا، تحول الاهتمام إلى حالته الصحية، فقد بدا متعبا كثيرا في صورة لم يعتد عليها جمهوره ولا الجمهور اللبناني.

هذه الإطلالة التي ظهر فيها شاحبا وكان يتوقف في خلالها كثيرا ليأخذ نفسا ويرتاح قليلا من السعال واضعا يده على صدره ومن ثم يعود ليتابع، فتحت الباب أمام كيل من التسريبات والتحليلات والإشاعات حول الحالة الصحية لزعيم حزب الله، الذي يعيش متواريا عن الأنظار كل الوقت، ولا يظهر إلا عبر شاشات التلفاز، في المناسبات التي يخطب فيها جمهوره.

وكان نصر الله أكد أنه عانى من "سعال شديد" منعه من التكلم منذ يوم القدس، وقال في كلمته "أعتذر عن عدم ظهوري منذ يوم القدس وحتى اليوم لأنني كنت أعني من سعال شديد وكان يصعب علي أن أتكلم أو أخطب".

ومنذ حرب يوليو عام 2006 تراجعت إطلالات نصر الله المباشرة بين الناس وفي مناسبات جماهيرية وصارت محدودة كثيرا، تقريبا من عام 2006 وحتى اليوم كان يظهر مرة كل سنة أو سنتين.

وكان من المقرر أن يعرض فيديو من إنتاج قناة المنار الناطقة باسم حزب الله ويظهر فيه نصر الله وهو يقود السيارة في الضاحية الجنوبية لبيروت، منطقة نفوذ الحزب، وكأنه يمارس حياته الطبيعية ويتحدث مع الناس، على وقع أنشودة "يا أطيب الناس" من تأليف نجله جواد نصر الله، ولكن تأجل عرض الفيديو منذ سنتين بسبب مشاكل تقنية كما قيل، ولم يعرض إلى اليوم.

وانتشرت شائعات حول إصابة نصر الله بفيروس كورونا وبعضها أدعى أنه مصاب بالسرطان وهو ما نفاه نائبه نعيم قاسم إذ قال في حديث تلفزيوني "صحته جيدة وكان تعرض لعارض صحي يستوجب الراحة لا أكثر"، فيما غرد ابنه جواد على موقع تويتر بعد إطلالة والده بالقول "مجرد حساسية، اطمئنوا".

وكان الصحافي الإسرائيلي والمحلل السياسي، إيدي كوهين، قال إن نصر الله في غيبوبة منذ يومين، وأن هناك ترتيبات جارية لخلافته.

وكتب الصحافي، الذي كان قد توقع أزمة الأمير حمزة في الأردن قبل يومين من اندلاعها، على تويتر: "هدهد سليمان: سماحة السيد الأمين العام لحزب الله في لبنان السيد حسن نصر الله في غيبوبة منذ يومين وحالته تسوء ولا شماتة وبالعكس نسأل الله له الشفاء التام حتى لعدونا.. ترتيبات حالية لخلافته من ابنه جواد النصرالله".

وتعليقا على ذلك، قال كوهين، في حديث لموقع "الحرة"، إن هذه التسريبات التي حصل عليها هي آخر المستجدات التي يعرفها بشأن صحة زعيم حزب الله، مشيرا إلى أنه لا يمكنه تقديم وسيلة لإثبات صحة هذه الأنباء، لكن الأيام كفيلة بكشف ذلك.

وتناول الصحافي المقرب من الحزب وقيادته والذي يعمل في قناة المنار عماد مرمل، في مقال كتبه في صحيفة "الجمهورية" التي يملكها وزير الداخلية السابق الياس المر، مرض نصر الله والإشاعات الكثيرة حوله ونقل عن قريبين من زعيم حزب الله تأكيدهم أن "صحته آخذة في التحسن وأنها أصبحت أفضل مما كانت عليه خلال إطلالته السابقة، وهو يعالج تحديداً من تحَسس ربيعي والتهاب رئوي".

"خبر وماء"

وفي الأيام الماضية، انتشرت في مناطق نفوذ حزب الله ما يشبه البسطات التي توزع المياه على نية شفاء نصر الله كذلك في المحال التجارية والسوبر ماركات، حيث كتب عليها "عبوات مياه وربطات خبز على نية شفاء السيد" وضعه المقربون من الحزب في إطار ما يسمى "بالاستحباب الديني"، على وقع الأناشيد الحزبية وتلك التي تبجل نصر الله.

وانتشر هاشتاغ "#سلامة-قلبك" على موقع تويتر وقام مناصرو حزب الله بالتغريد متمنين الشفاء لزعيمهم بعبارات التودد والدعوات والتضرع، فيما كان الجمهور المعارض للحزب وزعيمه يعبرون عن عدم مبالاتهم بما سيحصل وبعضهم لم يخف فرحه إذا ما حل مكروه به.

وتستند تقارير كثيرة إلى معلومات بأن نصر الله يقضي الكثير من الوقت تحت الأرض وهذا ما يعني أنه "لا يتعرض كثيراً لأشعة الشمس وبشكل متواصل" لذلك من المحتمل أنه يعاني من نقص فيتامين "D"، الذي يزيد من أمراض الجهاز التنفسي.

وفي الضاحية الجنوبية لبيروت، يستطيع المرء أن يرى الخوف في عيون بعض الناس الذين تحلقوا حول محل يوزع المياه والخبز لشفاء زعيمهم ويرددون آيات قرآنية، ويدعون لشفائه وغالبيتهم واثقون إنه "سيعود أقوى مما كان" وأن "أعداءه لن يفرحوا كثيراً"، فيما البعض الآخر كان يمر ليأخذ ربطة خبز أو مياه ويتابع طريقه من دون أي تفاعل واضح.

ويعاني لبنان من أزمة اقتصادية خانقة لم يشهدها في تاريخه بحيث أصبح أكثر من نصف اللبنانيين تقريبا تحت خط الفقر وبعضهم لا يجدون ثمن ربطة خبز أو علبة حليب لأطفالهم.

وسيل الإشاعات لم يبدأ فعليا بعد خطاب نصر الله الأخير، بل انتشرت شائعات مماثلة منذ شهر رمضان المنصرم، وتفيد بأن زعيم حزب الله تعرض لوعكة صحية نقل على أثرها إلى المستشفى.

ويعتبر نصر الله لدى جمهور واسع في لبنان أنه ممثل الولي الفقيه فيه وله مرتبة دينية رفيعة، وجمهور حزب الله تحديداً يقدس زعيمه ويرونه في منزلة تفوق منزلة البشر العاديين وبعضهم يتناول الأساطير حول شخصيته.

ونصر الله هو زعيم لحزب شيعي يوالي نظام ولاية الفقيه في طهران وكان أعلن في أكثر من مرة أن سياسة حزبه يحددها الولي الفقيه، ويخوض تبعاً لذلك معارك في كل من سوريا والعراق واليمن لصالح إيران ومصالحها في المنطقة كما أنه يتهم بتقويض أمن دول عربية كثيرة في طليعتها دول الخليج العربي.

المصدر: الحرة