وصفت بـ"الجنة".. ما الخبايا التي تكمن تحت أمواج هذه الجزر قبالة سواحل إنجلترا؟

سياحة وسفر

تم النشر في 17 يونيو 2021

تقع جزر سيلي في المحيط الأطلسي قبالة الطرف الجنوبي الغربي من إنجلترا، وهي ملاذ فريد يجلب نكهة البحر الكاريبي إلى المملكة المتحدة.

وتعد "نورنور" جزءًا من الجزر الشرقية لجزر سيلي، وهي تبعد من "سانت مارتن" حوالي 25 دقيقة بالتجديف، كما أنها تعد إحدى جزر سيلي الخمس المأهولة.

وكالعادة، تعد شواطئ "نورنور" البيضاء مهجورة، وكذلك قرية ما قبل التاريخ موجودة هناك.

ويوجد في القرية دوائر حجرية محاطة بالأعشاب، وهي بقايا أكواخ من العصر الحديدي، ولا تزال قائمة رغم أنها كانت تعيش منذ أكثر من ألفين عام.

وتم الكشف عن المنازل التي كانت مخبأة سابقًا تحت الرمال، في عام 1962، إضافة إلى أكثر من 300 بروش روماني مطلي بالمينا، والتماثيل الطينية، بعد أن اجتاحت إحدى العواصف هذا المكان البعيد.

ويُعتقد أنها كانت موقع ضريح آلهة البحر، حيث توقف التجار الرومان ذات مرة.

ويمكن استئجار قوارب الكاياك للوصول إلى "نورور" من خلال مساعدة شركة St. Martin's Watersports، التي تملكها آنا براون، حيث جعلت الجزيرة موطنًا لها بعد زيارتها في عطلة غوص، وأصبحت مغرمة بها على الفور.



وتقول براون: "يوجد تحت محيطنا حياة تختلف عن شعاب المياه الدافئة، ولكنها ملونة بنفس القدر".

وأضافت: "لدينا شقائق النعمان باللون الوردي، والأزرق، والبرتقالي، والأصفر، والأخضر، إضافة إلى مراوح البحر، وأسماك القرش، وألوان قوس قزح.

ويمكنك الغوص بين حطام السفن الشهيرة مثل "سيتا" و"شيلر".



جزيرة لجميع الفصول

وبينما كانت تعمل براون على الرمال البيضاء لشاطئ "بار"، تحدثت لـCNN Travel عن مشاهدتها لحوت قطبي على بعد أمتار فقط من المكان الذي تقف فيه.

وقالت بحماس: "أنت لا تعرف أبدًا ما ستراه هنا". "في الوقت الحالي لدينا طيور الهدهد وآكلات النحل".

وهناك مجموعة متنوعة من الأماكن للإقامة في جزيرة "سانت مارتن"، بما في ذلك فندقها الوحيد، "كارما سانت مارتن".

ومن الممكن أيضًا استئجار منزل ريفي في مزرعة "زهور تشيرشتاون"؛ أو من هولي روبينز وجيمس فولكونبريدج، وهما زوجان شابان انتقلا مؤخرًا من البر الرئيسي إلى إنجلترا لتولي مزرعة العنب.

وانتهى الثنائي للتو من بناء كوخ أصبح متاحًا للإيجار في يونيو/ حزيران.

وتعمل العبّارات أيضًا بانتظام بين الجزر، خاصةً إلى جزيرة "سانت ماري"، وهي الجزيرة الرئيسية، التي لا تبعد سوى 25 دقيقة. لذلك يمكن القيام برحلات نهارية إلى "سانت مارتن" أيضًا، التي تتميز بجمالها أيضًا مثل باقي الجزر.

وهناك الكثير من الأشياء التي يمكن أن تقدمها الجزر في جميع الفصول، باستثناء فصل الشتاء، عندما يغلق كل شيء تقريبًا.

وفي الخريف، كانت الأرض مغطاة بالسراخس والخلنج. وفي الربيع، يتم استبدالها بالنرجس الذهبي ونبات الأيونيوم. في الصيف، يقول سكان الجزر إن هناك الكثير من الألوان، ما يجعلك تشعر بالحيرة أين تنظر.

ويمر الطريق الساحلي لسانت ماري بغرف الدفن التي تعود إلى العصر البرونزي، وهي مقبرتان مصنوعتان من ألواح فضية ضخمة من الجرانيت ومغطاة بتلال طحلبية.

وتُعرف محليًا باسم مقابر المدخل، يوجد أكثر من 80 منها في جزر سيلي. وفي الجوار، ستجد أرجوحة حبل يمكن للأطفال أو الكبار ركوبها للتحليق فوق المحيط.

واحتاجت جزر سيلي دومًا إلى الحماية، ليس فقط من الأعداء، ولكن أيضًا من البحار العاصفة التي تحيط بها.

وتقول عالمة الآثار الوحيدة في الجزر، كاثرين سوير، التي تدير شركة "سيلي ووكس"، إن جزر سيلي تضم أكبر تجمع للآثار القديمة في أي مكان ببريطانيا.

وأوضحت: "ربما لم يتم بناء المزيد هنا ولكن الحفاظ عليها كان جيدًا جدًا.. لطالما كان لدينا عدد قليل من السكان النائيين، لذلك كان الضغط أقل على الأرض، ولم يكن لدينا محاجر تجارية على الإطلاق".

وبسبب الأضرار التي تلحقها سفن الصيد الكبيرة بالمخزونات السمكية وقاع المحيط، من المشجع أن نعرف أن هذه الجزر محاطة ببحار محمية بقوانين صارمة.

وتعد أماندا بندر هي المالكة المشتركة لـIsland Fish، وهي شركة عائلية في "بريهر"، وهي واحدة من أصغر الجزر المأهولة.

وكانت تصطاد عائلة بندر قبالة هذا الساحل لأجيال، مقدمين المحار الطازج في جميع أنحاء جزر سيلي. وتقول بندر: "كان والدي يحتفظ بسجلات يومية منذ عام 1972.. ومخزونات الصيد جيدة الآن كما كانت سابقًا".

وتعرف جزيرة أخرى باسم Tresco، وهي موطن حدائق "الدير".

وتتميز هذه الجزيرة بكونها خالية من السيارات، ما يعني أنه يمكنك استئجار الدراجات من Tresco Bike Shed. ومن هناك، يمكنك التوجه إلى خليج "بنتلي"، وسترى صائد المحار الأبيض والأسود بمناقيره الطويلة البرتقالية.

وهناك العديد من الطيور في هذه الجزر التي لا تعرف الخوف، حيث لا يوجد أي من الحيوانات المفترسة في البر الرئيسي مثل الثعالب أو الأفاعي.

وتعد الجزر هي موطن لريتشارد لارن، خبير بارز في حطام السفن ويبلغ من العمر 90 عامًا، حيث اعترفت ملكة بريطانيا، إليزابيث، بخدماته في علم الآثار البحرية والتراث البحري.

يخبر لارن CNN Travel أن أكثر حطام السفينة إثارة للاهتمام هي HMS Association، التي تحطمت قبالة جزر سيلي في عام 1707 في جزيرة بيشوب روك.

وبعد مئات السنين ، شارك لارن في رحلة استكشافية للعثور على الحطام ، وهي مهمة شبه مستحيلة لأن هذه المياه عميقة. وفي نهاية المطاف قاموا بضرب الذهب، بالمعنى الحرفي للكلمة، حيث تم اكتشاف الآلاف من العملات الذهبية أيضًا.

ولا تزال الكنوز المدهشة تنجرف على الشواطئ اليوم، حيث تعد هذه الجزر مكانًا غامضًا، وما زلنا لا نعرف ما يكمن تحت أمواجها.

المصدر: سي ان ان