ضوء أخضر لتصنيف حزب الله إرهابيا بجناحيه في دولة جديدة

سياسة

تم النشر في 20 يونيو 2021

لم تبدِ وكالة الاستخبارات الداخلية في أستراليا أي اعتراضٍ على تصنيف منظمة حزب الله اللبنانية كمنظمة إرهابية بشكل كامل، وفقا لتقرير نشرته صحيفة "سيدني مورنينغ هيرالد" المحلية، مؤخرا.

ونقلت الصحيفة عن رئيس الاستخبارات الأمنية الأسترالية، مايك بيرغس، قوله إن "النقطة الرئيسية التي يمكنني قولها (..) أنه، بالنسبة لي، لم تتأثر قدرتنا على القيام بعملنا لو تم توسيع القائمة" التي تصنف كيانات مختلفة على أنها إرهابية.

وأكد أن "إدراج مجموعة ما في القائمة يعطي (جهات) إنفاذ القانون سبلا قانونية تتيح لهم التعامل مع المشاكل التي كنا نراها في مجتمعنا".

وبحسب التقرير، فإن المخابرات الأسترالية "ليس لها اعتراض على إدراج الدولة للميليشيا اللبنانية والحزب السياسي حزب الله ككيان إرهابي، في تطور كبير قد يقود إلى وضع المنظمة كاملة على القائمة السوداء".

ووفقا للصحيفة، فإن لجنة متخصصة في البرلمان الأسترالي تعمل على تقييم ما لو كان حظر تصنيف حزب الله كاملا على أنه إرهابي مناسبا.

وكانت أستراليا قد صنفت، في 2013، جهاز الأمن الخارجي التابع لحزب الله كمنظمة إرهابية.

وفي أبريل 2020، لحقت ألمانيا بالولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وأستراليا، بالإضافة إلى مجموعة من دول أميركا اللاتينية، وقامت بتصنيف حزب الله منظمة إرهابية، وتم حظر نشاطات الجماعة في البلاد.

وجاء القرار الألماني بعد نحو ثلاثة أشهر من قرار مماثل للسلطات في المملكة المتحدة قررت بموجبه تصنيف حزب الله اللبناني منظمة إرهابية بموجب قواعد الإرهاب والتمويل الإرهابي، وجمدت أصوله.

ويعتبر حزب الله لاعبا سياسيا أساسيا في لبنان، وهو حليف لإيران والنظام السوري. وقد تأسس عام 1982 في أعقاب الاجتياح الإسرائيلي للبنان، بدعم من الحرس الثوري الإيراني.

المصدر: الحرة