بُني في "سقف العالم".. أول قطار طلقة في التبت يدخل الخدمة

سياحة وسفر

تم النشر في 6 يوليو 2021

لأول مرة، يمكن للمسافرين في التبت الاستمتاع بالمناظر الجبلية للمنطقة بوسيلة نقل تتمتع بسرعة عالية.

ودخل خط سكة حديد يبلغ طوله 435 كيلومترًا يربط عاصمة التبت، لاسا، بمدينة نينغتشي، بالخدمة في 25 يونيو/حزيران، ما أتاح لجميع مناطق المقاطعات التي يبلغ عددها 31 منطقة في البر الرئيسي للصين إمكانية السفر بالقطار الفائق السرعة.

47 نفقاً، و121 جسراً

ولم يكن بناء خط سكة حديد فائق السرعة في التبت، التي يُطلق عليها اسم "سقف العالم"، أمراً سهلاً.

ويقع حوالي 90% من المسار، الذي استغرقت عملية بنائه 6 أعوام، على ارتفاع يزيد عن 3 آلاف متر فوق مستوى سطح البحر.

ويتضمن خط "لاسا-نينغتشي" 47 نفقاً، و121 جسراً، ويمثل ذلك حوالي 75% من المسار بأكمله.

ويشمل ذلك جسر "Zangmu " للسكك الحديدية، والذي يبلغ طوله 525 مترًا، وهو أكبر وأعلى جسر مقوس من نوعه في العالم.

وتم إنفاق 5.6 مليار دولار لبناء هذا الخط، والذي تخدمه سلسلة "Fuxing" للقطارات الكهربائية عالية السرعة، والتي طُورت وشُغلت من قبل "China State Railway Group" المملوكة للدولة.



وبسبب سفرها على ارتفاعات عالية، جُهزت قطارات "Fuxing" بأنظمة تلقائية لتزويدها بالأكسجين، وهي تحافظ على مستويات الأكسجين عند 23.6%، أي أعلى قليلاً من المتوسط الموجود في الأجواء العادية، والذي يبلغ 21%.

وجُهزت نوافذ القطارات بطبقة خاصة من الزجاج المُصمم لتحمل مستويات الأشعة فوق البنفسجية العالية في المنطقة.

سكة حديد "سيتشوان-التبت"

ويُعد مسار "لاسا-نينغتشي" الجديد جزءاً من سكة حديد "سيتشوان-التبت"، وهو خط يبلغ طوله 1،740 كيلومترًا سيربط في النهاية عاصمة مقاطعة سيتشوان، تشنغدو، مع لاسا، ما يقلّل وقت السفر بين المدينتين من 48 ساعة إلى 13 ساعة فقط.

وقُسّم البناء إلى 3 مراحل، وافتتح الجزء الأول، وهو سكة حديد "تشنغدو-يان" في عام 2018.

ويُعد خط "لاسا-نينغتشي" الجزء الثاني المكتمل.

وبدأ العمل على خط سكة حديد "يان-نينغتشي" النهائي في عام 2020، ومن المتوقع أن يُكتمل بحلول عام 2030.

استعراض القوة الاقتصادية للصين

وتُعتبر سكة حديد "لاسا-نينغتشي"، والتي تمتد إلى منطقة متنازع عليها بين الهند والصين، مجرد جزء صغير من شبكة الصين فائقة السرعة، التي تتوسع بسرعة.

ومن المتوقع أن تمتد الشبكة إلى 70،000 كيلومتر بحلول عام 2035.

ومثل قطارات "شينكانسن" اليابانية السريعة في الستينيات، تنظر حكومة بكين إلى خط السكك الحديدية عالية السرعة الخاص بها باعتباره رمزاً للقوة الاقتصادية للبلاد، والازدهار المتزايد.

وبالنسبة للحزب الشيوعي الحاكم في الصين، وزعيمه، شي جين بينغ ، تُعتبر السكك الحديدية عالية السرعة أيضاً أداة قوية للتماسك الاجتماعي، والتأثير السياسي، ودمج المناطق المتباينة ذات الثقافات المتميزة إلى التيار الرئيسي.

المصدر: سي ان ان