وضع مأساوي بسجون إيران.. صوت من الداخل يفضح

سياسة

تم النشر في 19 يوليو 2021

بعد التقارير الكثيرة التي تواردت خلال الفترة الماضية حول الأوضاع الكارثية التي تعاني منها السجون في إيران، جاء تفشي فيروس كورونا المستجد ليزيد الطين بلة.

فقد نشرت السجينة السياسية في سجن إيفين بالعاصمة طهران، عالية مطلب زاده، تسجيلاً صوتياً أعلنت خلاله عن إصابة 6 سجينات على الأقل بكورونا في السجن، دون تلقيهن أي رعاية طبية أو أدوية، مؤكدة أن مسؤولي السجن لا يكترثون لأوضاعهن الصحية.

وكشفت أن تفشي فيروس كورونا أدى إلى فوضى في السجن، كما أثر على الحالة النفسية للسجينات.

زنازين انفرادية

وأضافت في المقطع الذي نشره زوجها، صدرا عبداللهي، على أن التحاليل أكدت إصابة 3 سجينات بكورونا وهن في زنزانة انفرادية دون أي علاج سوى الأمصال، مشيرة إلى أن الباب مقفل عليهن، وأكدت أن هناك 3 سجينات أخريات في حالة صحية خطيرة.

كما لفتت إلى أن سجن إيفين بطهران واحد من أكثر السجون إهمالاً للرعاية الطبية والصحية.

"موتوا هنا أيضا"

وعن موقف حصل معها شرحت السجينة أنها تحدّثت مع مساعد رئيس السجن دخل العنبر، وقالت له: "أهملتم الجميع هنا وأغلقتم الأبواب لكي يموتوا". فرد عليها: "في الخارج يموت الناس. ما الفرق؟ موتوا أنتم أيضا"، في إشارة منه إلى وضع الوباء الكارثي الذي تعاني منه إيران بمختلف مناطقها.

وأكدت هذه السجينة أنه إضافة إلى الحرمان من الرعاية الطبية والخدمات العلاجية، يتم حرمان السجينات من الإجازة، وكذلك من استخدام الهواتف والتحدث إلى أسرهن.

حالات وفاة داخل السجون

الجدير ذكره أن زينب همرنك وسبيده كاشاني من بين السجينات اللواتي أصبن بكورونا في السجن، علما أن سبيده كاشاني، ناشطة بيئية، مسجونة منذ شتاء عام 2018.

كما أدى عدم حصول السجناء في إيران على الرعاية الطبية والعلاج، إلى جانب التعذيب وسوء المعاملة، إلى وفاة بهنام محجوبي، وساسان نكنفس، وهما سجينان سياسيان وسجينا رأي في إيران.

يشار إلى أن رئيس مركز مكافحة كورونا في طهران، علي رضا زالي، كان أعلن عن موجة الانتشار السريع لمتحور دلتا الهندي في ظل زيادة إصابات الفيروس بنسبة 24%.

وأوضح الأسبوع الماضي، أن الفئات العمرية للمصابين تغيرت بالتزامن مع زيادة 15.4% في عدد المرضى الذين تم نقلهم لوحدات العناية المركزة في مستشفيات طهران، ما يهدد باحتمال امتلاء الأسرة مجدداً"، مشدداً على أنه يجب أن تبدأ عملية التطعيم "على الفئة العمرية من 50 إلى 60 عاماً بسرعة.

فيما أكد الرئيس الإيراني المنتهية ولايته حسن روحاني الأمر، معترفاً بأن النسخة الهندية من فيروس كورونا تفشت في مناطق جديدة في البلاد، ما زاد الوضع سوءا عما كان عليه في السابق.

المصدر: الحدث.نت